هاشتاغ اليوم: الإفراج عن إسلام البحيري يثير جدلا في مصر

الجمعة 2016/11/18
البحيري خارج القفص

القاهرة - أثار العفو الذي أصدره الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، الخميس 17 نوفمبر، عن بعض الشبان المحبوسين على ذمة قضايا، اهتمام المغردين على الشبكات الاجتماعية خاصة أن العفو ضم 82 اسما من بينهم إسلام البحيري.

واستند قرار العفو إلى المادة 155 من الدستور، التي تعطي رئيس الجمهورية حق العفو عمن صدرت ضدهم أحكام نهائية، وقد صدر العفو بعد استطلاع رأي مجلس الوزراء المصري. ورحب مغردون بالقرار في حين عارضه آخرون.

وكتب مغرد:

islam4_all@

إسلام البحيري تم حبسه بتهمة ازدراء الأديان ثم أفرج عنه بدعوى الحبس في قضية رأي! الدولة عندما ترضي جميع الأطراف.

وطالب مغرد آخر:

‏yehia_507@

الأطفال الأقباط ليسوا أقل أهمية من إسلام البحيري وفاطمة نعوت، أنا معترض على قانون ازدراء الأديان.

وتفاعل معلق:

ElMofatech@

الإرهاب ليس فقط الترهيب عن طريق القتل ولكن عن طريق حماية الفتاوى التي يستند إليها الإرهابي عن طريق قانون #إزدراء_الأديان #إسلام_البحيري.

وجاء في تعليق لصفحة على فيسبوك:

البديل المصري

قمع الأفكار يزيدها انتشارا ووصاية الدولة على أفكار مواطنيها فكرة انتهت صلاحيتها.

من جانب آخر اعترض بعضهم على قرار العفو. وكتب معلق على فيسبوك:

مؤمن الشريف المشطاوي

وقفة لله يا مشائخ الأزهر وكل المسؤولين.

لا للعفو عن #إسلام_البحيري.

وكان المفكر الإسلامي إسلام البحيري، صدر بحقه حكم بالسجن لمدة خمس سنوات مع الشغل والنفاذ، لاتهامه بازدراء الأديان، بسبب ما جاء في برنامجه “مع إسلام”.

وتدخل الأزهر الشريف لإيقاف البرنامج، واتهم الأزهر الشريف البحيري بـ”التشكيك في العقيدة الإسلامية”.

من جانب آخر نفى معلقون العفو عن الكاتبة فاطمة ناعوت بعدما راجت أخبار بذلك. وقالت مصادر مطلعة إن قائمة العفو الرئاسي لم تتضمن اسم الكاتبة الصحافية فاطمة ناعوت، لأنها أُدينت بحكم أول درجة ولم تصدر ضدها أي أحكام نهائية لذلك خرجت من قائمة العفو الرئاسي.

وأوضحت المصادر أن الشرط الوحيد لإصدار قرار بالعفو عن عقوبة المتهمين أن يكون المتهم حاصلا على حكم بات لا يجوز الطعن فيه.

وكانت فاطمة ناعوت المتهمة بازدراء الأديان كتبت تدوينة على فيسبوك انتقدت فيها تعذيب الأضحيات بالذبح.

19