#هاشتاغ اليوم: "الجزائر الشيوعية" زلة تهدد بأزمة دبلوماسية

السبت 2017/05/06
المؤخر: تم إخراج الكلام من سياقه

تونس - أثارت تصريحات منسوبة إلى وزير تونسي بشأن الجزائر جدلا واسعا على الشبكات الاجتماعية والإعلام.

وكان وزير الشؤون المحلية والبيئة رياض المؤخر أفاد أنه تم إخراج كلامه من سياقه باعتبار أنه كان في إطار المزاح، مشيرا إلى أن العديد من الصحافيين كانوا على عين المكان وسيؤكدون أنه وقع التلاعب بتصريحاته.

وبين المؤخر أن وزير الخارجية الإيطالي أنجيلينو ألفانو قال مداعبا بأنه يسكن في جنوب إيطاليا وبإمكانه رؤية تونس من منزله فأجابه بأنه، لما كان طالبا في الولايات المتحدة، كان يضطر للقول إن تونس تقع تحت إيطاليا لأن الأميركيين يعتقدون أن الجزائر بلد شيوعي ولا يعرفون ليبيا إلا عبر القذافي.

وكان العديد من مواقع الإعلام الجزائرية قد تداول تصريحات المؤخر. وقال بعضهم إن تصريحاته تهدد بأزمة دبلوماسية بين البلدين خاصة وأن الوزير يفضل أن تكون تونس “تحت” إيطاليا على أن تكون “بجانب” الجزائر.

وكتب مغرد:

souayah_khalifa@

النار تخلف الرماد. حنبعل قاهر الرومان والمؤخر لحاس (متملق) للطليان.

فيما رد آخرون بضرورة نسب الأامور إلى سياقها لأن الوزير كان يتكلم عن نكتة قديمة وفق تعبير بعضهم. وكتب مغرد:

mossaab_ammar@

أنصاف الحقائق هي التي تؤدي إلى أزمات ديبلوماسية انقلوا الخبر كماهو أولا.

بالمقابل، قارن معلقون بين الأسلوب الرصين للوزير الإيطالي والأسلوب غير الموفق للمؤخر. وأكدوا أن تتالي زلات الوزراء التونسيين المخجلة، يعود أساسا إلى محدودية ثقافتهم الاتصالية وعدم فقههم لما تعنيه كلمة “رجل دولة”، وفق تعبير بعضهم. وتساءل معلق على فيسبوك:

@محمد رزقي

لماذا لا يفعل رئيس الحكومة بـ#المؤخر كما فعل بوزير الشؤون الدينية؟ يتجلطم (يطلق الكلام على عواهنه) على #الجزائر.

وكان رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد قد أقال في نوفمبر الماضي وزير الشؤون الدينية عبدالجليل بن سالم بسبب “مسه بمبادئ وثوابت الدبلوماسية التونسية”، ساعات بعد هجومه على الوهابية وقوله في البرلمان التونسي إنها “تخرّج الإرهاب”.

وكتب معلق:

Abdessatar Said@

وضع البلاد:

#المقدم (الصادق المقدم وزير الخارجية) وزير في عهد بورڤيية.

#المؤخر وزير في عهد الباجي.

وغرد آخر:

HassanBoubakri@

بخصوص تصريح رياض المؤخر أنا أستغرب من الذين يستغربون، لأن من ينتظر خيرا من هؤلاء كمن ينتظر ذهبا من السماء… عذرا للجزائر وليبيا.

من جانب آخر، دعا تونسيون الوزير للاهتمام بمشكلة الناموس خاصة بعد تصريح قال فيه إن القضاء على الناموس هذه الصائفة عسير.

19