#هاشتاغ اليوم: الحرب الأهلية اللبنانية.. لا تاريخ لنهايتها

الخميس 2016/04/14
حرب قائمة في النفوس

بيروت- استذكر اللبنانيون الأربعاء الموافق لـ13 أبريل، على تويتر الحرب الأهلية، التي حلت ببلدهم ودامت 15 سنة فقضت على الأخضر واليابس.

الحرب، التي حلت ذكراها الـ41، أمس، تركت الكثير من المآسي والآلام والدمار في كل قرية ومدينة لبنانية، التي يستذكرها من عايشوها، والذين صاروا الآن في مرحلة الشيخوخة، وهم يرددون دائما مقولة: تنذكر ما تنعاد “تُذكر ولا تُعاد”.

الملاحظ أن المغردين اللبنانيين الشباب اتفقوا على أن الحرب لم تنته بعد ضمن هاشتاغ #الحرب_الأهلية. وقال مغرد:

‏philiphitti@

كيف نقول إن الحرب الأهلية انتهت وهي قائمة في نفوسنا؟

وأضاف:

‏philiphitti@

كيف نقول إن الحرب الأهلية انتهت واللبنانيون من الجيل الثالث والرابع والخامس بعد الحرب لا يزالون يعبدون ويتعبدون لنفس الزعيم المذهبي؟

وكتبت مغردة:

ImaneIbrahim1@

نحن الشعب الوحيد في العالم الذي يحتفل كل عام بذكرى انطلاق الحرب الأهلية ولا يعرف لانتهائها تاريخا.

وقال مغرد آخر:

jamil_el_sayyed@

13 أبريل ذكرى الحرب الأهلية أشعلها بضعة زعماء وأحزاب، هم بأسماء جديدة يكملونها اليوم تدميرا ونهبا للدولة 100 ألف قتيل شبعت القبور ولم يشبعوا!

وذكر مغرد:

nasserkabbara@

ذكرى 13 أبريل هي في الأصل ليست ذكرى لأنها حية فينا… زعماء المتاريس باتوا الآن زعماء الوطن.

في نفس السياق قال معلق:

‏w_akl@

س: وين راحوا أمراء الحرب؟ وين راحوا المجرمين؟ ج: ما راحوا مطرح، لبسوا كرافاتات وعم يحكموا لبنان.

وأكد معلق:

AnthonyHaibi@

طبعا #13 أبريل من الماضي الذي لم نتعلم منه طالما من أوقد الفتنة آنذاك ما زال يتباهى ويتفاخر ببطولاته الإجرامية حتى اليوم، ولا أحد يحاسب!

يذكر أن عدد ضحايا تلك الحرب، التي بدأت نهايتها في أغسطس 1989 باتفاق الطائف في السعودية، يقدر بـ150 ألف قتيل و300 ألف جريح ومعوق و17 ألف مفقود، فضلا عن هجرة أكثر من مليون شخص.

19