هاشتاغ اليوم: السعوديات مصرات: أسقطوا الولاية عنا

الأربعاء 2016/09/28
سعوديات يكفينا ذلا.. نريد حريتنا

الرياض - وقع الآلاف من الأشخاص في السعودية عريضة تدعو العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى إسقاط ولاية الرجل، التي تمنع النساء من العمل أو الدراسة أو السفر دون موافقة ولي الأمر.

وقالت الأستاذة الجامعية المتقاعدة عزيزة اليوسف التي تقدمت بالعريضة، إن العريضة تطالب بمعاملة النساء في المملكة، والبالغ عددهن قرابة عشرة ملايين، “كمواطنات كاملات، وتحديد سن يتم معاملتهن بدءا منه كراشدات ومسؤولات عن القرارات التي يتخذنها”.

وأضافت “شعرت بالفخر” من ردود الفعل، إلا أنها الآن تريد الحصول على رد السلطات وبدأت قبل أسابيع دعوات عبر مواقع التواصل الاجتماعي لإسقاط ولاية الرجل، ويتداول على نطاق واسع عبر موقع تويتر، وبشكل يومي، هاشتاغ “#سعوديات_نطالب_بإسقاط_الولاية”.

وحظيت العريضة بدعم كبير على مواقع التواصل الاجتماعي استجابة لهاشتاغ “إسقاط ولاية الرجل” واسع الانتشار على موقع تويتر.

وغردت مستخدمة تستخدم اسما مستعارا “أريد إسقاط الولاية. يكفي ذلا (…) أريد حريتي”.

وقالت الأكاديمية السعودية البارزة، سعاد الشمري، معلقة على إرسال البرقية:

SouadALshammary @

#برقية_الولاية_للملك_25_سبتمبر هي إثبات أن المطالبات والمطالبين من أبناء الوطن حرّكتهم الحاجة والبحث عن العدل والكمال، وليسوا أتباع تنظيم خارجي”.

يذكر أنه سبق أن نشرت ناشطات مؤيدات للحملة، صورا لملصقات تدعو إلى إسقاط الولاية في أماكن عامة بالسعودية، رغم المخاطر التي قد يتعرضن لها من السلطات الأمنية التي تحظر مثل تلك التصرفات.

ولم يحظ أي مطلب سابق للسعوديات بهذا الاحتشاد الكبير من المؤيدات لمطلب إسقاط الولاية، لكن وسائل الإعلام المحلية قلما تهتم بتغطية أخبار الحملة التي تتصدر وسمها بشكل شبه يومي قائمة الموضوعات الأكثر تفاعلا في تويتر بالسعودية.

وتهكمت مغردة

FARSisME @

#برقية_الولاية_للملك_25_سبتمبر قالوا مجهولات، قالوا دخيلات على المجتمع ولما بدأ إرسال البرقيات للملك بأسماء حقيقية بدأ صياح المعارضين.

وتساءل مغرد

abdullh44882 @

لا أعلم سببا مقنعا يجعل البعض يستاء من إرسال برقية من امرأة حرة تطالب بمساواتها بالرجل من حيث الإجراءات؟ #برقية_الولاية_للملك_25_سبتمبر.

وأكدت مغردة

secular_forever @

#برقية_الولاية_للملك_25_سبتمبر متفائل بتحقق الغاية وستسقط الولاية، ولحظة إعلان خبر إسقاطها ستكون لحظة تاريخية ستظل عالقة في وجدان كل الأحرار.

وفي المقابل، برزت تغريدات رافضة لهذا المطلب.

19