هاشتاغ اليوم: #السودان_انعدام_الخبز.. رصوا صفوف الانتظار

مغردون يحملون الحكومة مسؤولية تفشي أزمة نقص الخبز ويشددون على ضرورة محاربة الفساد، والاستفادة من ثروات البلاد المتنوعة جيدا.
الخميس 2018/08/16
أزمة الخبز ليست وليدة اليوم أو الأمس بل منذ سنوات

الخرطوم - تثير أزمة نقص الخبز في السودان، تذمر مستخدمي الشبكات الاجتماعية الذين أطلقوا عدة هاشتاغات للتعبير عن آرائهم في ما يحدث مثل #السودان_انعدام_الخبز و#السودان_أزمة_الخبز، معبرين عن قلة حيلتهم أمام “تكرر الأزمات المعيشية وغلاء الأسعار”.

وحمل مغردون الحكومة مسؤولية ما يحدث، وشددوا على ضرورة محاربة الفساد، والاستفادة من ثروات البلاد المتنوعة جيدا.

وغرد معلق:

[email protected]

متى نعي أن المشكلة ليست في بقاء البشير أو ذهابه.. المشكلة تكمن في منظومة فساد كاملة تقود البلد، بدءا بالحكومة والجيش وانتهاء بالقوات غير النظامية إضافة إلى انتشار الفساد على مستوى قطاعات من الشعب نفسه.. وما زالنا ننتظر أن يرسل الله علينا منقذا ونحن نتفرج.. #السودان_انعدام_الخبز.

ووصف آخر الوضع:

[email protected]

أزمة_الخبز.. عسكري في صف الرغيف وآخر يحمل سوطه لرصّ الصفوف.. خسـرت بسببهـا اليـوم صــديقـا عـزيزا يـؤمـن بحرمة الخروج على الحاكم لمجرد أنني قلت له “كل من جَبُنَ عن قول كلمة الحق وتحجّج بـ’المصلحة والمَفسدة’ شيطان أخرس“.

وغرد متفاعل في سلسلة تغريدات:

[email protected]

السودان_انعدام_الخبز، يقول المفكر الفرنسي إتيان دولا بواسييه في كتابه العبودية الطوعية “عندما يتعرض بلد ما لقمع طويل، تنشأ أجيال من الناس لا تحتاج إلى الحرية، وتتواءم مع الاستبداد ويظهر ما يمكن أن نسميه المواطن المستقر”. وفي أيامنا هذه يعيش المواطن المستقر في عالم خاص به.

وأضاف:

[email protected]

وتنحصر اهتماماته في ثلاثة أشياء: _الدين، لقمة العيش، وكرة القدم، فالدين عند المواطن المستقر لا علاقة له بالحق والعدل وإنما هو مجرد أداء للطقوس واستيفاء للشكل ولا ينصرف غالبا للسلوك. فالذين يمارسون بلا حرج الكذب والنفاق والرشوة يحسون بالذنب فقط إذا فاتتهم الصلاة.

وقال نفس المغرد:

[email protected]

ولقمة العيش هي الركن الثاني في حياة المواطن المستقر فهو لا يعبأ إطلاقا بحقوقه السياسية ويعمل فقط من أجل تربية أبنائه حتى يكبروا فيزوج بناته ويبحث عن وظائف لأبنائه وبذلك تكتمل رسالته في الحياة. أما الركن الثالث فهو كرة القدم ففيها يجد فيها المواطن المستقر تعويضا عن أشياء حرم منها في حياته اليومية، كرة القدم تنسيه همومه وتحقق له العدالة التي فقدها.

واعتبر معلق آخر:

[email protected]

#أزمة_الخبز ليست وليدة اليوم أو الأمس بل منذ سنوات اكتسبت صفة الاستدامة والصيرورة مثلها مثل الهواء الذي نتنفسه والكذب والوعود الفارغة التي لا تساوي الحبر الذي كتب به.

ويعاني السودان نقصا في الخبز دفع المواطنين إلى الاصطفاف في صفوف لساعات خارج المخابز مع استفحال أزمة يلقي التجار باللوم فيها على شح العملة الصعبة.

وتفاقمت الأزمة على مدى العام الماضي حيث حلت سوق سوداء للدولار فعليا محل النظام المصرفي الرسمي بعد خفض قيمة الجنيه السوداني مما زاد صعوبة استيراد السلع الأساسية مثل القمح.

 وتضاعف سعر الخبز إلى مثليه منذ يناير الماضي.

19