هاشتاغ اليوم: #العدالة_لنورا.. أرادت أن تحيا فقط

الحكم بالإعدام بحق السودانية نورا حسين التي قتلت زوجها بعد أن اغتصبها يثير جدلا ونشطاء يشنون حملة تضامن عالمية لمساندتها.
السبت 2018/05/12
نورا ضحية قوانين مميزة ضد النساء

الخرطوم - أثار إصدار القضاء السوداني، الخميس، حكما بالإعدام بحق نورا حسين البالغة من العمر 19 عاما حملة تضامن عالمية ضمن هاشتاغين أحدهما باللغة العربية بعنوان #العدالة_لنورا والثاني باللغة الإنكليزية بعنوان #JusticeForNoura.

وجدت المحكمة أن نورا مذنبة بقضية طعن زوجها وقتله بعد اغتصابها بمساعدة أقاربه الذين عملوا على تثبيتها خلال ذلك. وأجبرت نورا على الزواج في سن الـ15 قبل أن تفر من بيت زوجها إلى منزل إحدى قريباتها ومكثت هناك ثلاثة أعوام، ثم “خُدعت”، من قبل والدها، وفقا لفريق الدفاع، للعودة إلى منزله ليقوم بتسليمها لعائلة الزوج بعد ذلك.

وغردت الناشطة النسوية السودانية سارة سليمان:

SD_Suliman_Sara@

اليوم تم الحكم على نورا بالإعدام، نورا ضحية زواج القاصرات وضحية الاغتصاب الزوجي والعادات المتخلفة… أمل نورا أن يقف الاستئناف في صفها وأن يعلم العالم بقضيتها ومساندتها بعد أن تخلى عنها أهلها….#JusticeforNoura.

 

وقالت مغردة:

ElhamManea@

أرادت أن تحيا، أن تتنفس. وأهلها لم يرحموا طفولتها وأحلامها، فزوجوها غصبا. وزوجها كان بلا رجولة، اغتصبها وأقرباؤه يمسكون بها عنوة. هي قتلته بنفس السكين الذي هددها به كي يغتصبها من جديد. أمنتكم بمن تحبون، من المجرم هنا؟ #العدالة_لنورا.

وأكدت أخرى:

19littlewish@

لو نورا كانت رجلا ما كانت جبرت على الزواج وهي قاصر، لو نورا كانت رجلا ما كانوا ضربوها كلما اعترضت، لو نورا كانت رجلا ما كان اغتصبوها، لو نورا كانت رجلا كان سيكون لديها ألف خيار غير أنها تقتله #العدالة_لنورا.

وقال معلق:

Winiomer@

#JusticeForNoura #العدالة لنورا، نورا ضحية قوانين سيئة ومميزة ضد النساء، قانون الأحوال الشخصية السوداني يسمح بتزويج الفتيات منذ سن العاشرة، القانون الجنائي لا يجرم الاغتصاب الزوجي، وضحية سلطة اجتماعية تنمط النساء. العدالة لها ولكل النساء.

19