#هاشتاغ اليوم: العرب يحاضرون ضد العنصرية

السبت 2016/07/09
الولايات المتحدة الأميركية لم تعد المثال الذي يحتذى في مجال الديمقراطية

الرياض - لاقت المظاهرات الأميركية اهتماما كبيرا من قبل ناشطي مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي، واحتل هاشتاغا #دالاس و#العنصرية_في_أميركا صدارة الهاشتاغات العربية في موقع تويتر.

وتعيش الولايات المتحدة الأميركية على صفيح ساخن مع توسع رقعة مظاهرات السود ضد عنصرية الشرطة، ومقتل 5 ضباط شرطة أميركيين إثر إطلاق النار عليهم خلال مسيرة في دالاس، في أسوأ حوادث إطلاق النار على الشرطة في التاريخ الحديث للولايات المتحدة.

ورأى الكثير من المغردين أنّ الولايات المتحدة الأميركية لم تعد ذلك المثال الذي يحتذى في مجال المساواة والديمقراطية، وأنّ هذه المظاهرات كشفت زيفها وادّعاءاتها وفضحتها، فيما سخر ناشطون من تصرف الشرطة الأميركية، مطالبين إدارة أوباما بضبط النفس. وكتب مغرد:

AleneziSulaiman@

أمة تتقدم خطوة وتتأخر أخرى؛ تُمارس #العنصرية في نفس الوقت تختار ابن مهاجر مسلم أسود رئيسا! #دالاس.

وسخر مغرد:

Dr_R33M@

#دالاس، العرب يحلون مشاكل الغرب ويهتمون بهم أكثر من اهتمامهم بأنفسهم.

وحلل معلق:

wadah88@

نظرية “الفوضى الخلاّقة” التي صنعتها أميركا في الشرق الأوسط وتفننت في افتعالها وإدارتها بنجاح ها هي بضاعتكم ردت إليكم #دالاس.

وتفاعل آخر:

Abdal@

معروف أن جميع الخليجيين عندما يسافرون للولايات المتحدة الأميركية يتهربون من ولوج أحياء السود. أحبوهم الآن؟ #العنصرية_في_أميركا.

وكتبت مغردة:

hasouna_sa@

في الإسلام لا فرق بين عربي أو أعجمي إلا بالتقوى. أما عند المسلمين: لا تعليق، فالحال يغني عن المقال #العنصرية_في_أميركا.

وتهكم مغرد لبناني:

Walidfreiha@

في مثل لبناني بيقول: يلي بيتو من قزاز ما بيرشق العالم بالحجارة. #العنصرية_في_أميركا.

يذكر أن موقع فيسبوك أثار ضجة واسعة بعد حذف مقطع فيديو مباشر بثته سيدة سوداء للشرطة الأميركية وهي تطلق النار على صديقها بمدينة مينابوليس بولاية مينيسوتا، ما أدى إلى مقتله.

واعتمدت صديقة الضحية على ميزة البث المباشر في فيسبوك لبث تسجيل مباشر على الإنترنت، الأربعاء، صور ما حدث بعد واقعة إطلاق النار بقليل. وقالت شركة فيسبوك إن الفيديو حذف من الموقع بسبب “خلل فني” وصرح ناطق باسم الشركة قائلا “نحن آسفون لأن الوصول إلى الفيديو لم يعد ممكنا”، وأضاف “تعذر الوصول إلى الفيديو لأسباب تقنية ثم تمت استعادته مجددا فور انتهائنا من التحقيقات”.

19