هاشتاغ اليوم: الكبسلة.. الحرب القذرة ضد العراق

الجمعة 2016/09/30
تدمير شباب العراق بحبوب الكبسلة

بغداد - اهتم مغردون عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي بظاهرة “الكبسلة” التي تعني تعاطي المخدرات التي انتشرت على نطاق واسع. ودق نشطاء ناقوس الخطر، خاصة أن الظاهرة تهدد جيلا كاملا.

وكتب مغرد:

zezo_1963 @

انتشار ظاهرة “الكبسلة” أي تعاطي المخدرات في العراق خطر يهدد مستقبل جيل كامل من الشباب! فسادكم قتلنا.

وبحسب تقرير نشرته وكالة أنباء محلية عراقية، فإن “ظاهرة تعاطي المخدرات اتسعت بشكل كبير في البلاد”. وذكر التقرير أن ثلاثة من كل 10 أشخاص في العراق يتعاطون مواد مخدرة من الفئات العمرية بين 18 و30 عاما.

كما أشار التقرير ذاته إلى حجم تعاطي المخدرات بين عناصر القوات العراقية، مبينا أن واحدا من بين كل ثلاثة مجندين يتعاطى المخدرات خلال تأديته لمهماته الوظيفية.

واعتبر معلق:

Voiceofsunnis @

ظاهرة تفشت بعد احتلال البلد عام 2003.. 3 مدمنين على المخدرات من بين كل 10 أفراد في #العراق.

وتقول تقارير أمنية وصحافية إن 90 بالمئة من المخدرات مصدرها إيران. وتساءل مغرد:

abcde19801 @

هل يعجبكم ما يحدث في جنوب العراق.. جيل بأكمله تم تدميره بتوفير حبوب الكبسلة التي تأتي من إيران عن طريق متدينين

وتفاعل مغرد:

mymnis9092@

العراق يسمى الآن وبكل أسف (إيران الغربية) فليكن الخبر شحنة مخدرات من إيران الشرقية تصل إيران الغربية!

وقال مغرد آخر:

ahmedalfahad10@

عزيزي الشاب: تناولك لحبوب الكبسلة والهلوسة بمختلف أنواعها ومسمياتها وتحت أي عنوان كان.. سيقضي عليك!

وتعكس التقارير الأمنية العراقية التي تتحدث عن استمرار عمليات تهريب المخدرات عبر إيران إلى مختلف مدن وسط وجنوب العراق واقع استهلاك المخدرات في البلاد، وجعلها معبرا للتهريب، خاصة مع عدم وجود رادع قانوني يحد من تجارة المخدرات.

واعتبر مغرد:

omdh2000@

الحرب القذرة أتت ثمارها وبدأت تؤتي أكلها ورائحة الكبسلة شممنا رائحتها

وقال مغرد:

dawoodjanabi@

شباب العراق في زمن حزب الدعوة الإسلامي انحراف.. مخدرات.. سقوط أخلاقي.

يذكر أن قانون العقوبات لعام 2011 ينص على السجن ستة أشهر لمن يتاجر بالمخدرات، بعدما كانت العقوبة تصل إلى السجن المؤبد أو الإعدام قبل عام 2003.

19