#هاشتاغ اليوم: المصريون يتساءلون: "على فين يا مصر"

السبت 2016/08/27
انحدار الجنية المصري

القاهرة - غرّد المصريون من خلال هاشتاغ #على_فين_يا_مصر ليعبروا عن استيائهم من مدى سوء الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية خصوصا مع الارتفاع الذي تعرفه الأسعار مقابل تدهور قيمة الجنيه المصري، والضرائب التي تثقل كاهل المواطن.

ويذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يستعمل فيها المصريون هذا الهاشتاغ، كما أنهم سبق أن استعملوا هاشتاغا شبيها به منذ مدة للتغريد بخصوص ارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه.

وجاءت تعليقات المصريين عبر وسم “على فين يا مصر” محملة بالعبارات الساخرة والمتهكمة، ولجأ المغرّدون إلى روح النكتة التي يتميز بها شعب النيل للحديث عن ارتفاع أسعار الكهرباء والذهب والمواد الغذائية والضرائب الكثيرة. وتحدثوا لمصر من خلال تشخيصها ليستفسروا منها عن المآل الذي ستؤول إليه أوضاع المصريين في ظل صعوبة المعيشة.

وتهكم مغرّد قائلا:

Deeb2T@

تسألون إلى أين يا مصر؟ بما أنها تريد الهروب منكم فلماذا تتوقّعون أن تخبركم بالمكان الذي تذهب إليه؟ هي حرة تقصد الوجهة التي تريدها.

وسخرت مغرّدة:

saif_alomari@

يا جماعة كفاكم أسئلة.. أنا سأتحدث معها لأعرف ما الذي يزعجها وما الذي يغضبها وإلى أين ستذهب بنا.

وقال ناشط:

Baheyyya@

مصر تتجه نحو الدائري أو سنصطدم بالجدار أو ستذهب بنا إلى ترب الغفير أو مشرحة زينهم..

وتمنى آخر لبلده:

tabass92@

على فين يا مصر؟ أتمنى أن تصلي بالسلامة إن شاء الله.

ii192016@

فرض ضريبة 25 بالمئة على دخل قاعات الأفراح خلال حفلات الزفاف.. ما هذا الاستهتار؟ وأين الضريبة على شهر العسل؟ إلى أين يا مصر؟

ونشر آخر:

WFarahat@

أنا لا أريد أن أعرف إلى أين ستوصلنا مصر.. فقط أريد منها أن تتوقف على جنب الطريق كي أترجّل.

واعتبر مستخدم أن أساس المشكلة هو:

1mohammed_gad@

للأسف آفة الإدارة التي تبتلى بها مصر دائما تأخذنا إلى المجهول.

19