هاشتاغ اليوم: الموضة في اللاذقية والإبادة في حلب

الثلاثاء 2016/11/22
أسبوع الإبادة في حلب

حلب (سوريا) - بالتزامن مع مشاهد الموت في حلب، أقامت وزارة السياحة السورية احتفالا بـ”أسبوع الموضة” في أحد فنادق مدينة اللاذقية في الساحل السوري، عرض فيه مصممو الأزياء أحدث تصاميمهم، الأمر الذي في الإعلام السوري إلى نقله، وانتقده مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي ضمن عدة هاشتاغات. وكتب مغرد:

kinana001 @

لم يحدث سابقا أن تزامن أسبوع الموضة في مدينة مع مجزرة في مدينة أخرى في نفس البلد إلا في #سوريا #مجازر_الأسد #حلب_تحترق #حلب_تباد #حلب.

وتفاعل معلق:

ZMeryame@

أسبوع الموضة في اللاذقية.. وأسبوع الإبادة في #حلب. بشار وحلفاؤه في الإجرام قسموا سوريا ودمروا كل من يخالفهم!

فيما قال آخر:

AbdullahAleadie @

عروض الأزياء أو أسبوع الموضة في اللاذقية هو تسويق إجرامي محترف يكشف قوة نظام الأسد في بيع البيض على “سلاقينه”.

ويحاول النظام السوري من خلال وزارة السياحة، بثّ صورة للمناطق الخاضعة لسيطرته، تختلف كليّا عن تلك التي تبثها شاشات التلفزيون عن المناطق التي تسيطر عليها المعارضة. ويقول مؤيدو الأسد إنهم يحبّون الحياة بينما المعارضون يحبّون الموت.

واختتم أسبوع الموضة برنامجه يوم الـ17 نوفمبر الجاري، بعد عروض شارك فيها العديد من المصممين والضيوف القادمين من المحافظات الأخرى الخاضعة لسيطرة النظام.

وبحسب أحد المعلّقين، تهدف الفعالية إلى نقل مركز صناعة الألبسة السورية من حلب التي يمضي النظام في مشروع تدميرها إلى الساحل، وترغيب التجار في استثمارات جديدة في المنطقة.

يذكر أن هاشتاغ #حلب_تباد_بسكوت_العرب سيطر في اليومين الماضيين على اهتمام مستخدمي تويتر حول العالم.

وتم تدشين الهاشتاغ “استنكارا للصمت العربي تجاه الحال الذي وصلت إليه إبادة السوريين” على حد قول المشاركين في الحملة.

واستخدم نشطاء الهاشتاغ لإدانة “سكوت العرب والجامعة العربية”.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن عدد القتلى في حلب ارتفع إلى 176 شخصا خلال الخمسة أيام الماضية.

وأفادت منظمات حقوقية دولية أن أغلب المسشتفيات في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة السورية في مدينة حلب أصبحت خارج الخدمة بسبب القصف المدفعي والجوي الذي تقوم به القوات النظامية والطيران الروسي.

واستشهد مغرد بقول الشاعر السوري نزار قباني:

Niini@

أنا يا صديقي مُتعبٌ بِعروبتي فهلِ العروبةُ لعنةٌ وعِقابُ؟ #حلب_تباد_بسكوت_العرب.

19