هاشتاغ اليوم: تحدي القراءة ينتقل إلى تويتر

السبت 2017/10/21
مبادرة أعادت للقراءة اعتبارها بعد أن هُجرت

دبي - يتصاعد التفاعل منذ أيام على مواقع التواصل الاجتماعي مع مسابقة تحدي القراءة العربي التي فازت بها الفلسطينية عفاف رائد لعام 2017، وهنّأ المغردون الفائزين عبر هاشتاغ #تحدي_القراءة_العربي الذي تم تداوله أكثر من 35 ألف مرة في الجزائر ودول الخليج.

وهنّأ المغردون ممثلي دولهم الذين وصلوا إلى مراتب عالية في المسابقة التي شملت أكثر من 7 ملايين و400 ألف طالب وطالبة من 41 ألف مدرسة عربية. ولم تقتصر التعليقات والتغريدات على المسابقة بحد ذاتها، إنما امتدت إلى الحديث عن أهمية الكتاب في زمن التكنولوجيا الرقمية، وشاركت الهاشتاغ شخصيات سياسية وثقافية مؤثرة، فقالت عائشة بنت بطي بن بشر، المدير العام لمكتب دبي الذكية:

Aisha_BinBishr@

نفخر بهذا الإنجاز وتحدي_القراءة_العربي وضع 7 ملايين طالب عربي على طريق استئناف الحضارة وأعاد للقراءة اعتبارها بعد أن هُجرت.

وأعاد الإعلامي مصطفى الآغا مشاركة تغريدة عن إحدى المتسابقات:

agha_mustafa@

متعة القراءة عند تقى لا تضاهيها متعة، فالقراءة تأخذها إلى أماكن عدة لم تكن تحلم بأن تذهب إليها.

وجاء في تغريدة:

al3azmi__joury@

تحدي_القراءة_العربي ثقافة، ومتعة ذكريات وأوقات لا تنسى، أخوة، محبة بيننا كطلاب عرب.

وقال مغرد:

omaraldhameromaraldhamer@

تحدي_القراءة_العربي، متعة القراءة لا تضاهيها متعة أخرى… كيف تكون الحياة دون أن تقرأ؟

وكتبت مغردة:

AmalM_i@

فضيلة تجردنا من هذا العالم بالقراءة.

وتداول ناشطون على موقع تويتر أهم الكتب التي طالعوها ومواضيعها، وظهرت هاشتاغات جديدة عن الكتاب والقراءة مثل، #لماذا_هجرنا_الكتب و#تحدي_القراءة و#القراءة. وقال ناشط:

822MOUNIR@

في الوقت الحاضر صار الاهتمام بالقراءة مشاهدا ومعلوما ولكن نحتاج إلى المزيد.

وعبرت ناشطة عن عدم رضاها عن قصص الأطفال وكتبت:

Jabr Rajaa@ ‏

متى ستنتهي مأساة كتب الأطفال باللغة العربية؟ قصص في قمة الملل لا تلائم جيل الحاضر. محتوى انتهى مضمونه منذ العشرات من السنين. #تحدي_القراءة العربي.

وقالت أخرى:

chan_mrmr@

يجدر بنا أن نصنع الذكريات من رحلاتنا في عالم الكتب ونحتفظ بها كذكريات جميلة نربطها بالأمكنة والأزمنة وأحداث الحياة الجارية #تحدي_القراءة العربي.

19