#هاشتاغ اليوم: تونس تبكي كلابها المغدورة

الاثنين 2016/05/30
دعوات لتعقيم وتلقيح للكلاب بدل قتلها

تونس - أطلقت مجموعة من نجوم الفن والدراما في تونس حملة إلكترونية لمنع قتل الكلاب السائبة في الشوارع تحت شعار "تونس تبكي كلابها المغدورة… تونس تبكي إنسانيتها المهدورة".

وقد اجتاحت مواقع فيسبوك الأحد صور لكلاب مقتولة بطريقة مروعة. وأثارت صورة لجراء ترضع أمها بينما هي غارقة في دمها غضبا واسعا على فيسبوك.

وعلق حساب على فيسبوك:

رصد التونسية @

الشرطة البلدية دون رحمة تقتل كلبة بجانب جرائها. بربكم هل رأيتم أبشع وأحقر من جنس البشر؟

وقال معلق آخر:

ZouhaïrBarhomi @

ليست الصورة الوحيدة فثمة أخرى وفيديوهات مروعة وأشد قسوة، هناك مجازر همجية كل ليلة في الشوارع والأحياء السكنية ضد هذه الحيوانات البريئة إلى حد أن المجتمع المدني تحرك للمطالبة بوقف هذه الوحشية.

ونشر الفنانون مقاطع فيديو، استنكروا من خلالها الطريقة الوحشية واللاإنسانية لقتل الكلاب السائبة، داعين إلى إيجاد حلول أكثر إنسانية.

ونظم عدد من نشطاء المجتمع المدني الأحد وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة الداخلية بشارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة تونس، للمطالبة بوقف حملات قتل الكلاب السائبة.

ويطالب معلقون بحملات تعقيم وتلقيح للكلاب بدل قتلها.

من جانب آخر، تهكم معلقون على الحملة. في هذا السياق كتب معلق:

وسام آل المكي @

باللّه فسروا لنا من أي طينة أنتم، لو كان الكلب مكلوبا وعض شخصا فيكم لأقمتم الدنيا ولم تقعدوها ضد أعوان البلدية؟

وقالت معلقة:

Ing Amina Stat @

نعم تجب حمايتنا من الكلاب السائبة، في الصباح تكون الكلاب سربا كاملا في الحي ما يسبب لنا الخوف. نحن من باب الرحمة لا نريد أن يقتلوها لكن اجمعوها على الأقل وضعوها في أماكن مخصصة.

واعتبر آخر:

Saleh Ben Saleh @

مئة بالمئة مع قتل كل الكلاب السائبة لأنها تمثل خطرا على المواطن ولأنها تحمل الأمراض وتُروِّعُ المواطنين وتهاجمهم وتعضُّهُم.

من يتحسر على أي كلب مقتول أقول له لم لا تأخذه لتربيه في منزلك؟

يذكر أن تجمع منظمة “آفاز” الدولية أطلقت حملة لجمع توقيعات ضد قتل الكلاب السائبة في تونس على غرار تلك التي جمعتها ضد مهرجان “يولين للحوم الكلاب”، الذي يقام سنويا نهاية شهر مايو الجاري في مدينة يولين الصينية، حيث يتم ضرب الكلاب بوحشية، وتركها تنزف حتى الموت، ثم تعلق وتسلخ لبيعها وأكل لحومها.

19