#هاشتاغ اليوم: تونس: زطلة للجميع

الجمعة 2017/02/24
زطلة للجميع

تونس- لا تزال تصريحات الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي التي أكد فيها أن قانون تجريم استهلاك مادة القنب الهندي (يطلق عليه التونسيون لفظ “الزطلة”) محل مراجعة وسيقع التخلي عنه مستقبلا وذلك لأن “الشاب الذي يدخل السجن من أجل الاستهلاك يخرج من هذه التجربة مجرما”، تثير جدلا واسعا على الشبكات الاجتماعية ضمن هاشتاغات على غرار #زطلة و#loi52 (القانون 52).

كما دعا رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد خلال افتتاحه لأحد مراكز علاج المدمنين على المخدرات بالتعجيل في تغيير القانون 52 المتعلق بمكافحة المخدرات وتعويضه بالقانون الجديد، داعيا إلى إلغاء عقوبة السجن ضد مستهلكي المخدرات مقابل تشديدها على مروّجيها، مع ضرورة الإحاطة النفسية والاجتماعية بمدمني المخدرات من الشباب خاصة.

واستخدم الشاهد عبارة “الحبس لا” كتعبير عن تأييده لحملة إلكترونية تستخدم هذا التعبير. وسخر مغرد:

[email protected]

أنا متاع خمرة موش متاع زطلة. يا أخي خفضوا أسعار الخمر مادامت الزطلة ستتحرر. لا أريد أن ألزم على استهلاك الزطلة.

وتهكم آخر:

[email protected]

قريبا في تونس: عيد 2017 -أيا زطلة مخدرات… فرح أكا الصغيرات (الأطفال) #Loi52.

وقالت مغردة:

[email protected]

أنا من جيل “أعطني بالباقي حلوى” أولادي من جيل “أعطني بالباقي زطلة”.

وطرح بعضهم البعض من الأسئلة على غرار “هل أستطيع تدخين سيجارة زطلة في العمل أو أن أذهب بعدها للدراسة وما عقوبة السائق المزطول وغيرها من الأسئلة الساخرة؟ فيما رفع مغردون شعار:

[email protected]

زطلة للجميع والوطن للبيع.

ويسخر معلق على فيسبوك:

aif Nawara

بشرى للفرحانين (للسعداء) بتنقيح قانون 52 الخاص الزطلة، شدو عندكم:

– المرة الأولى: خطية بين ألف وألفي دينار مع إلزامية العلاج دون سجن.

– المرة الثانية: خطية بين ألفين وخمسة آلاف دينار مع إلزامية العلاج دون سجن.

– المرة الثالثة: خطية بخمسة آلاف دينار والسجن من عام إلى عامين.

قلتولي فرحانين مالا؟ بلغة أخرى، الرابح الأكبر من تنقيح القانون هي خزينة الدولة شعب مسطك (غبي) ومزطل في نفس الوقت.

ويؤكد القائمون على صفحة “الحبس لا” على فيسبوك أن “أكثر من 120 ألف تونسي دمرت حياتهم منذ عام 1992 بسبب سيجارة زطلة”. يُذكر أن وزيرة الصحة سميرة مرعي كشفت عن وجود أكثر من 800 نوع من المخدرات في تونس.

19