هاشتاغ اليوم: تونس 2020: الزغاريد أكثر من الكسكسي

الخميس 2016/12/01
مؤتمر الاستثمار بشعار "على رأس من جا و هنا " الرشق بالمليارات

تونس - شكّل مؤتمر تونس 2020 للاستثمار الدولي مادة دسمة للنقاش على فيسبوك في تونس ضمن هاشتاغي #tunisia_2020 و#تونس2020.

واستضافت تونس خلال يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين مؤتمرا دوليا للاستثمار، حاولت من خلاله استعادة مكانتها كوجهة استثمارية هامة في المنطقة بعد سنوات من التردي الاقتصادي ومغادرة المئات من الشركات الأجنبية للبلاد إثر الاضطرابات السياسية والاجتماعية والأمنية.

وكتب الإعلامي مكي هلال:

Makki Helal

جميل كل هذه المليارات التي تتهاطل ومغرية كل هذه الوعود بالمشاريع لكن الأجمل والأنجع هو إرساء خطة عاجلة بعد أن ينفض مؤتمر تونس 2020 بتحويل كل هذه المشاريع والاستثمارات إلى الجهات والجهات فقط… يكفي من التركيز على العاصمة وإقليم تونس الكبرى!

فيما يعتبر آخرون أن المؤتمر “مهرجان للتسول”. في هذا السياق تفاعل معلق:

Gomri Ali

مؤتمر تونس2020: مهرجان التسول حضروا أنفسكم… عشرة ملايين محلل اقتصادي عقليّة “اربط بسهم”.

وتساءل آخر:

Wasef Essid Ettayari

مؤتمر الاستثمار تونس2020

هل هو مؤتمر استثمار أم مؤتمر استعمار أم هو مؤتمر استحمار.

وكان تشبيه المؤتمر بـ“حفل العرس” الغالب على تعليق التونسيين. وسبب ذلك أن العروس أو العريس يتلقى ليلة حفل “الحنة” نقودا من المهنئين. وقال معلق:

Azza Meddeb

مؤتمر الاستثمار بشعار “على رأس من جا و هنا ” الرشق بالمليارات. #شوف_سيدي.

فيما اعتبر آخر:

Mohahfati

“الزغاريد أكثر من الكسكسي”.

وهو مثل شعبي تونسي يدل على خيبة أمل بعضهم من التمويلات التي لم ترق إلى مستوى آمالهم. وتهكم معلق:

Hssouna Khazri

هل ألطم؟ مذيعة تسأل في مسؤول قداش لمّدنا (كم جمعنا)! في بالها في حفل حنّة أخوها.

في المقابل عبر آخرون عن تفاؤلهم بنجاح المؤتمر. وتفاعل معلق:

Wael Mbarki

#تونس2020 حسب المشهد الأول والأرقام مؤتمر ناجح بامتياز لكن ننتظر التطبيق.

وقال آخر:

عماد ابن الجنوب

نختلف نعم ولكن من المهم كذلك أن نتذكر جميعا أن مؤتمر#تونس2020 الحل أو جزء من الحل لواقع الأزمة.

19