هاشتاغ اليوم: تويتر يطالب بمكتبات عامة

الاثنين 2017/02/13
لن يتعلم شعب الاحترام وهو لا يحب القراءة

لندن – انتشر هاشتاغ “نطالب_بمكتبات_عامة_للقراءة”، على موقع تويتر، وكان فرصة للمغردين والمهتمين بالقراءة والمطالعة لإبداء آرائهم وإعجابهم بهذه الفكرة التي تساهم في نشر المعرفة والتثقيف بين جميع الناس وخاصة أصحاب الدخل المنخفض.

وأطلق هذا الهاشتاغ مغردون سعوديون ولكن مع انتشاره على تويتر أصبح متداولا من قبل العديد من الجنسيات العربية الأخرى.

وكانت منشورات المغردين رغم اختلافها في البعض من التفاصيل، قد وردت متفقة على مدى حاجة المجتمعات للمكتبات العامة اعتبارا لدورها الكبير في تحسين المستوى الفكري والثقافي للأجيال المختلفة.

وأثنى مغرد على فكرة الهاشتاغ:

r1a2r1@

نطالب بمكتبات عامة للقراءة، هذه الهاشتاغات تستحق أن تصنف ضمن الترند، أرجو أن تؤسس في كل مدينة مكتبة واحدة كبداية وحسب الإقبال يزيد العدد.

وكتب آخر متمنيا:

eLkulL5V8kWAA3I@

أتمنى أن تكون في كل حديقة أو ممشى مكتبات مصغرة ومكان لائق للقراءة.

وأكد مستخدم:

THJL7@

يجب أن تكون لدينا مكتبات لأنها من الأولويات كي يثقف الشعب نفسه، وهي أهم من الإنجازات الترفيهية.

وتمنى آخر:

hk_300@

نطالب بمكتبات عامة للقراءة، تكون هناك مكتبات في كل مدينة، فمن المستحيل أن يتطور بلد أو يتعلم الاحترام وهو لا يحب القراءة.

وأعجبت مستخدمة بالفكرة:

Drops00_@

حلو والأحلى لو يقع تحديد كتابين كل شهر للقراءة وتطبيق الشيء المفيد.. #نطالب بمكتبات عامة للقراءة.

وانتقد آخر الواقع قائلا:

m3nAlSharif@

عدد المكتبات قليل جدا فضلا عن قلة تنوع الكتب لهذا نطالب بمكتبات عامة للقراءة.

واعتبرت مغردة أنها:

iiylik@

فكرة جيدة، لكن المشكلة تكمن عندما لا تقع المحافظة عليها! ففي النهاية الدولة تصرف على مثل هذه الأماكن ثم يأتي شخص يكتب ذكرياته عليها!

وقال مغرد:

abdulrahman_b25@

من يحب القراءة سيقرأ في أي ظرف مكاني أو زماني ولا يعيقه وجود المكان؛ ألم تنظروا لمن يقرأ واقفا منتظرا قطاره!

19