هاشتاغ اليوم: #ريم_بنا خلعت جسدها كقميص رث

مستخدمو الشبكات الاجتماعية ينعون الفنانة والمناضلة الفلسطينية ريم بنا بتداول مشاهد مؤثرة من وداعها وآخر ما كتبت على حسابها الخاص على فيسبوك.
الاثنين 2018/03/26
صوت المقاومة

الناصرة (فلسطين) - حل هاشتاغ #ريم_بنا الأحد ثانيا على قائمة الهاشتاغات الأكثر تداولا عالميا.

ورحلت الفنانة والمناضلة الفلسطينية ريم بنا صباح السبت عن عمر يناهز 52 عاما بعد صراع دام تسع سنوات مع مرض السرطان.

وتداول مستخدمو الشبكات الاجتماعية مشاهد مؤثرة من وداع الفنانة الملتزمة على أنغام صوتها الحنون.

وتداول المستخدمون آخر ما كتبته الفنانة لأولادها عبر حسابها الخاص على فيسبوك، وقالت لهم:

Rim Banna

بالأمس.. كنت أحاول تخفيف وطأة هذه المعاناة القاسية على أولادي. فكان علي أن أخترع سيناريو. فقلت.. لا تخافوا.. هذا الجسد كقميص رثّ.. لا يدوم.

وعبّر المغردون عن شكرهم لما قدمته الفنانة للقضية الفلسطينية وصفوها بـ”رمز” و”صوت النضال الفلسطيني”، وتداولوا كلمات من أشهر أغانيها. وغردت الكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي:

AhlamMostghanmi@

#ريم_بنا نامي بسلام.. ريم يا ابنة فلسطين، وصديقة الحرية والحقول والعصافير، هل وصلك وداع الآلاف من المردّدين لمواويلك؟

وغرد الإعلامي اللبناني نيشان:

Neshan@

صوتُ القضيّة بُحَّ اليوم. ترنيمة فلسطين المقاوِمة رحلت... ريم البنا... لروحك السلام.

وغرد الشاعرالفلسطيني مريد البرغوثي:

MouridBarghouti@

حزين وغاضب ومخذول. وداعاً ريم #ريم_بنا.

وكتب مغرد تونسي:

bbounenni@

بعيدا عن العاطفة والشعبوية، أرجو أن يخلّد اسم ريم بنا في ساحة أو شارع في العاصمة يليق بها.. فقد حملت صادقة في قلبها من بين ما حملت تونس وقضاياها.

وكتب معلق:

MutazQ@

إذاً، كان الصمتُ احتجاجاً على الخبيث، فأعلَنت ــ بعد أن تمادى ــ رحيلها، لتنتصر مرة أخرى بعد حياة تفوّق الفنّ فيها، وها هي تنتصر بالموت على المرض، وترفع رايةً أخيرة في صوتها رحم الله ريم بنا.

وغرد الفنان الفلسطيني محمد عساف:

89MohammedAssaf@

رحلت #ريم_بنا رحلت بعد أن ملأت دنيانا حبا، فناً، أغاني وأهازيج. كانت من فلسطين ولفلسطين تغني وتطرز الوسادات وتزرع الزهور على شرفتها في الناصرة. كانت معركتها ليست فقط معركة الهوية والثقافة والفن الفلسطيني.. بل حاربت السرطان بشجاعة وأمل وتحدّ.. أشكرك.. نحبك.. لروحك السلام.

19