#هاشتاغ اليوم: عراقيون ضد الوشاية الإلكترونية

الأربعاء 2016/04/13
امنحوا العصافير أسبابا للغناء

بغداد – انتشر في العراق على نطاق واسع في الأيام الماضية هاشتاغ “لا تكن واشيا”، الذي يعمل على مكافحة ظاهرة انتشرت على شبكات التواصل العراقية في الأيام الأخيرة، تتلخص في التقاط بعض المستخدمين صورا لشبان وشابات في أماكن عامة من دون علمهم، ثم ينشرونها على مواقع التواصل بهدف التشهير وحصد الإعجابات والمتابعين.

ويتفق معلقون على أن الصور مرفوضة في المجتمعات المحافظة لكنها تسببت في مشاكل اجتماعية خطرة وأدت إلى مقتل فتيات وفتيان وحروب عشائرية، مطالبين بإيقاف الوشاية الإلكترونية.

وسرعان ما وجد الهاشتاغ طريقه إلى الآلاف من الصفحات في مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع والمنتديات العراقية على الإنترنت.

وكتب مغرد:

fatl_star @

اتركوا العشاق يحتلون المقاعد في حدائقها ويفترشون العشب.. امنحوا العصافير أسبابا للغناء.. ألم تتعبوا من الظلام؟ #لا_تكن_واشيا.

وفي نفس السياق غرد أحدهم:

ZainabKhafaji @

اتركوا الشعب يبوس وينباس يمكن يشوفون الدنيا وردية وعالم أحلى من الواقع الذي يعيشونه #بغداد #لا_تكن_واشيا.

فيما استغرب مغرد:

msiq88 @

الهاشتاغ في حد ذاته فضيحة ومن كان لا يعرف عرف بدل متكحلوها عميتوها تدرون #لا_تكن_واشيا.

من جانب آخر، اتفق مغردون على رفض التدخل في خصوصيات الناس. وكتب معلق:

Esraa__AL @

لا يحّق لك اقتحام خصوصّية الآخرين هذه جريمة أخلاقية نرفض هذا جملة وتفصيلا كُن رجلا #لا_تكن_واشيا.

وقال آخر:

omar_a86 @

لا تساعد على الخراب، لا تساهم في الانحطاط الفكري، و#لا_تكن_واشيا لا تـدس لايك، لا تعلق، ولا تسوي شير لصور البنات، احترموا خصوصية الناس!

فيما قال آخرون إن هناك أشياء أهم كان من الأجدى الاهتمام بها.

وكتب إعلامي عراقي على فيسبوك:

حميد القاسم @

“بدلا من أن يشن بعض المرضى المشوهين من داخلهم، حملتهم على محبين شباب، كان عليهم أن يحرضوا الحكومة على بؤر الدعارة والجريمة المتمثّلة في الملاهي التي تملأ شوارع أبونواس والسعدون والنضال، الملاهي التي أصبحت مرتعا للجريمة المنظمة، ومقرا لعصابات الخطف والسلب الإجرامية”.

وقال مغرد:

CindyJanabi @

نفس الإصبع انتخب به هذه الحكومة السافلة ونفس الإصبع التقط به صور البنات ونفس الإصبع كتب به تهديدا لأناس لا حول لهم شعاره شردهم أو فجرهم #لا_تكن_واشيا.

19