هاشتاغ اليوم: علاء مبارك في إمبابة

الاثنين 2017/05/01
علاء مبارك.. دعاية انتخابية قبل الأوان

القاهرة – نشر مصريون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تظهر علاء مبارك نجل الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، يلعب “الطاولة” في أحد مقاهي منطقة إمبابة الشعبية.

وقال ناشطون إن علاء تناول وجبة العشاء في مطعم مجاور للمقهى مساء السبت ثم توجه إلى المقهى الشعبي ليلعب الطاولة.

وظهر علاء في مقطع فيديو آخر، بجوار صاحب المطعم الشعبي أثناء إعداده ملوخية لنجل الرئيس الأسبق.

وأثارت الزيارة انتباه مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في مصر.

وكتب مغرد:

omarhelpawy@

علاء مبارك هذا برنس، تقريبا هو مرتاح وسعيد أكثر مما كان أبوه في الرئاسة الآن يتحرك على راحته.

وانتقد معلق:

romyo_74@

علاء مبارك يلعب طاولة في مقهى بإمبابة وشباب الثورة نصهم مات والنصف الثاني في السجون وجزء خارج مصر وفي مصر سيموت بحسرته. #ثورة_ما_تمت

وتفاعلت معلقة:

sehammokthar99@

علاء مبارك في إمبابة مع بعض الناس ما الغريب في ذلك يعيش حياته عادي. أصلا أولاد #مبارك لم يحرضوا على البلد ولم يشتموها ولا أهانوا قضاءها. هو حر.

فيما اعتبر مغردون أن علاء مبارك يقوم بدعاية انتخابية.

وكتب معلق في هذا السياق:

amrelhady4000@

علاء مبارك كان يقوم بجولة انتخابية في إمبابة أكل عند البرنس وجلس في المقهى يلعب طاولة.

كانت محكمة النقض المصرية قد أصدرت في نوفمبر الماضي حكما نهائيا أيدت بموجبه طلب إخلاء سبيل نجلي الرئيس الأسبق مبارك، علاء وجمال، في القضية المعروفة إعلاميا بـ”القصور الرئاسية”، رافضة بذلك طعنا قدمته النيابة العامة في هذا الصدد.

وكان علاء وجمال قد طلبا إخلاء سبيلهما بحجة أن المدة التي أمضياها وراء القضبان قيد الحبس الاحتياطي، منذ ثورة يناير، تغطي مدة العقوبة المحددة بثلاث سنوات.

وأصدرت محكمة جنايات القاهرة في أكتوبر 2015 حكما بإخلاء سبيل علاء وجمال مبارك بعد استيفاء مدة العقوبة في القضية، لكن النيابة العامة طالبت بإلغاء قرار المحكمة، وإعادة حبسهما، قائلة إنهما لم يستكملا تنفيذ فترة العقوبة في قضية “القصور الرئاسية”.

وأدين المتهمان بالاستيلاء على أموال الدولة في الفترة الممتدة بين عامي 2002 و2011، وبالتزوير في وثائق رسمية وصرف أموال من ميزانية الدولة بغير حق.

وكشفت تحقيقات الرقابة الإدارية أن مبارك ونجليه كانوا يحصلون على مبلغ 50 مليون جنيه (أكثر من 6.5 مليون دولار) بشكل سنوي من ميزانية الدولة، تحت بند صيانة قصور الرئاسة.

19