#هاشتاغ اليوم: غاب بوتفليقة عن تكريمه وحضرت صورته

السبت 2018/01/20
سخرية من طريقة تكريم بوتفليقة

الجزائر - أثارت طريقة تكريم الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة جدلا كبيرا على شبكات التواصل الاجتماعي.

وظهر مسؤولون جزائريون يكرمون صورة للرئيس الجزائري، داخل قصر المؤتمرات في العاصمة الجزائر، ووضعوا عليها عَلم البلاد، ما أثار غضب عدد من الجزائريين الذين استنكروا غياب الرئيس بجسده عن التكريم.

وسخرت معلقة:

Jihene Elouati Ep Mraidi@

حفل تكريم الرئيس بوتفليقة.. اضحكوا بالواحد.

وقالت صفحة على فيسبوك:

الجزائر بلادي

“تكريم الصورة.. وبدورها ألقت خطابا صفق له الجميع وتقلدت وسام التكريم وغادرت القاعة.. مهلا هل تتكلم الصورة وهل تمشي؟ كل شيء ممكن.. جزائر المعجزات”.

وتساءل آخرون عن مدى تدهور الحالة الصحية لبوتفليقة، التي منعته من الحضور حتى بكرسيه المتحرك الذي اعتاد الظهور به أمام عدسات وسائل الإعلام، منذ أن أصيب بجلطة دماغية في أبريل 2013 أفقدته القدرة على الحركة وإلقاء الخطابات على مواطنيه.

وكتب معلق على فيسبوك:

BATNA 05

تكريم بوتفليقة بهذه الطريقة خلال ندوة وطنية لرؤساء المجالس الشعبية البلدية! السؤال الذي يطرح نفسه: أين بوتفليقة؟

وانتقد آخر:

حمادي كريم

يا تجار المصالح هذا عيب وعار.. التكريم يكون بالنهوض بالاقتصاد وليس بتكريم صورة لا تضر ولا تنفع… إنه عهد الرداءة.

ودعا معلقون في نفس السياق المسؤولين للنهوض بالوضع الاقتصادي الذي اعتبروه التكريم الحقيقي للبلاد.

وقال مغرد من تونس:

AymenHarbaoui@

غاب بوتفليقة فاكتفى رؤساء بلديات الجزائر بتكريم إطار خشبي لصورة الرئيس. #أهانوا_شيبته_وفضحوا_عجزهم.

وكتب آخر:

Bkhalil_23@

رؤساء بلديات الجزائر يكرمون صورة بوتفليقة: عندما تغيب الفكرة يبزغ

الصنم.

وسخر مغرد:

Omar_Madaniah@

غاب بوتفليقة فاكتفوا بصورته وكرَّموها! إذا، حتى لو تم قبره بعد موته فسوف يبقى يحكم ويكرمون قبره!

يشار إلى أن الدستور الجزائري الذي تم تعديله في عام 2016، ينص على تحديد الولايات الرئاسية باثنتين فقط، ما يعني أنه يحق للرئيس الحالي الترشح مرة أخرى.

وقد تم تعديل الدستور الجزائري في 2008، ما مكن بوتفليقة من الترشح لولاية ثالثة في 2009 ثم رابعة في 2014.

19