#هاشتاغ اليوم: لا للتطبيع الرياضي في قطر: من يسمع

الجمعة 2016/04/08
مغرد: إسرائيل لم تعد عدوا، من مآثر الربيع العربي الذي مولته قطر

الدوحة – انتشر في عدد من الدول العربية أبرزها قطر والسعودية والجزائر هاشتاغ #لا للتطبيع الرياضي في قطر، الذي انتقد من خلاله مغردون استضافة الدوحة لفريق إسرائيلي للمشاركة في بطولة العالم للكرة الطائرة.

وأثار الخبر موجة من الغضب على تويتر، إذ اعتبر مغردون مشاركة الفريق الإسرائيلي في البطولة نوعا من التطبيع.

وظهر هاشتاغ “لا للتطبيع الرياضي في قطر” في أكثر من 6000 تغريدة.

وكتب مغرد:

exqatari@

#لا للتطبيع الرياضي في قطر، لماذا الإصرار أصلا على استضافة هذه الأنشطة! لا نريد رياضة نتنازل مقابلها عن أسمى وأغلى ما نملك! ديننا!

وتهكم مغردون من عبارة “اضطرارا تنظيميا” التي أوردها مسؤولون قطريون. وكتب مغرد:

h_a_m_19 @

“اضطرارا تنظيميا” إيه الحلاوة دي #لا للتطبيع الرياضي في قطر.

وذكر مغرد:

abuahmedalqarni@

أكثر المعارضين للتصهين يتغنون بقطر وجهازها الإعلامي واليوم إسرائيل تشارك في قطر ويطالبون بأدب #لا للتطبيع الرياضي في قطر، ماذا لو كانت الإمارات؟

وأكد مغرد:

rasha_elali@

إسرائيل لم تعد عدوا، من مآثر الربيع العربي الذي مولته قطر.

وكتب معلق آخر:

alnaif_969 @

قطر تهاجم مصر بحجة دعم غزة وفي نفس الوقت تستضيف فريق إسرائيل لكرة الطائرة الشاطئية شر البلية… تناقض وخرف سياسي.

يذكر أن مشاركة الفريق الإسرائيلي بقيت سرية إلى آخر لحظة. ونقلت الإذاعة العامة الإسرائيلية، عن مدير اتحاد الكرة الطائرة ينيب نويمان، قوله إن اشتراك المنتخب الإسرائيلي في الدورة، جاء بعد موافقة اتحاد كرة السلة في الدوحة ولجنتها الأولمبية.

وأضاف أن إجراءات حراسة مشددة تحيط بأعضاء البعثة الرياضية الذين “قوبلوا بترحاب شديد في قطر” على حد تعبيره.

وقال موقع (The Times of Israel) “إنّ ثنائي الكرة الطائرة الشاطئية شان فايغا وارئيل هيلمان حقق إنجازين تاريخيين، فقد أصبحا أول لاعبي كرة طائرة “إسرائيليين” يشاركان في منافسة في دولة عربية”.

يذكر أن مشاركة الفريق الإسرائيلي، لم تكن الأولى من نوعها، حيث شاركت لاعبة التنس الإسرائيلية شاهار بير، كأول رياضية منافسة في قطر، في عامي 2008 و2012.

كما استضافت قطر سباحين إسرائيليين، دون رفع العلم الإسرائيلي في 2013، إلا أنها أعادت الكرة في عام 2014، برفع العلم.

19