#هاشتاغ اليوم: #لن_يعرض_في_لبنان

الثلاثاء 2018/01/23
تطبيع مع إسرائيل

بيروت- أثار السماح بعرض أحدث أفلام المخرج ستيفن سبيلبرغ (ذا بوست The Post) في دور العرض السينمائية اللبنانية جدلا واسعا. وأطلق نشطاء لبنانيون حملة تحت عنوان #لن_يُعرض_في_لبنان للتعبير عن رفضهم لعرض الفيلم لما لمسوا فيه تطبيعا مع إسرائيل.

وكان وزير الداخلية اللبناني قد صرح بأنه “لا مانع يحول دون عرض الفيلم لكون أحداثه لا تدور حول لبنان ولا ترتبط بالصراع مع إسرائيل”.

وتدور أحداث الفيلم حول معركة صحافية أميركية في عام 1971 لنشر وثائق مسربة معروفة باسم “أوراق البنتاغون” تتطرق إلى الحديث عن دور الجيش الأميركي في حرب فيتنام. وغردت فيرا يمين:

Abdullah_akeel@

لأن الأرض والعرض أرضنا وعرضنا #لن_يعرض_في_لبنان.

ويقول الرافضون لعرض الفيلم إن “مخرجه الأميركي اليهودي الديانة، كان قد ساهم بالتبرع لإسرائيل بمبلغ مليون دولار خلال الحرب على لبنان” في 2006. وتابعوا بأن “اسمه مدرج على لائحة المقاطعة لدى الأمن العام اللبناني”. وقال مغرد:

jeanassy@

“مشكلة فيلم The Post أنو أكيد رح يروح (من المؤكد أن يذهب) جزء من مردوده المالي لدعم إسرائيل، لهيك (لذلك) الوقوف ضد عرضه واجب. #لن_يعرض_في_لبنان”.

وكتبت مغردة:

SawsanSafa@

يطلق اسم سبيلبيرغ اليوم على أكبر أرشيف مرئي يهودي وهو “أرشيف ستيفن سبيلبيرغ للأفلام اليهودية” كتكريم له #لن_يعرض_في_لبنان.

لكن بعض الدعوات المطالبة بمنع الفيلم قوبلت بردود فعل معاكسة رأت في منعه ضربة لحرية التعبير والانفتاح. وعبرت الفنانة اللبنانية إليسا في تغريدة باللغة الإنكليزية عن تشوقها لرؤية الفيلم. وكتب الإعلامي يزبك وهبة:

YazbekWehbe@

#لن_يعرض_في_لبنان، لبنان بلد الحريات، حرّ من يحضر الفيلم وحرّ من لا يحضره… للتذكير “ميسي” تبرّع لإسرائيل أيضا هل نقاطع مباريات برشلونة؟.

وتساءل مغرد:

fady_hage@

“من 2006 وقت حرب تموز لليوم، ستيفن سبيلبرغ أنتج ما يزيد عن 40 فيلما ومسلسلا، معظمها سبق وأن عرضت في لبنان. أرجوكم حدا يشرحلي ليش (لماذا) بعد 12 سنة فقنا (استيقظنا)؟ #لن_يعرض_في_لبنان؟”.

‏وسخر مغرد:

sharif_hijazi@

عزيزي ابن الضاحية.. الإيرانيون تخلّوا عن حلمهم النووي حتى يتحقق حلمهم بماكدونالدز همبرغر في بلادهم #لن_يعرض_في_لبنان.

19