#هاشتاغ اليوم: لن تسكت المآذن في القدس

الخميس 2016/11/17
الأذان خط أحمر

القدس - أطلق مغردون فلسطينيون، على موقع التواصل الاجتماعي هاشتاغا بعنوان “لن تسكت المآذن”، ردا على موافقة الحكومة الإسرائيلية، على قانون يمنع رفع أصوات الأذان عبر مكبرات الصوت في المساجد داخل الأراضي الفلسطينية. وقال ناشطون إن القانون “عنصري وفاشي”.

والقانون الجديد، وفق معلقين، يعني فعليا منع المسلمين في الأراضي المحتلة من حقهم في العبادة، بحجة إزعاج المستوطنين الإسرائيليين.

وتداول مغردون على نطاق واسع فيديو للنائب العربي أحمد الطيبي يرفع الأذان في الكنيست الإسرائيلي.

وكتب في حساب على تويتر:

ArabicBest@

النائب الفلسطيني “أحمد الطيبي” يتحدى قرارا إسرائيليا بمنع الأذان في أحياء #القدس، ويرفع الأذان داخل الكنيست الإسرائيلي! #لن_تسكت_المآذن.

ونقلت شبكة قدس الإخبارية، على حسابها في تويتر، عن النائبة العربية في الكنسيت حنين الزعبي قولها “من يزعجه صوت الأذان فليعد إلى أوروبا، أصوات المآذن جزء من ثقافة الوطن وسكانه الأصليين، وهذا ما تريدون اقتلاعه”.

وقال الناقد السعودي عبدالله الغذامي:

ghathami@

#لن_تسكت_المآذن لن تسكت لن لن ولن يسكت الحق الفلسطيني أيها العابرون في الكلمات العابرة.

وكتب الفلسطيني تيسير إبراهيم في صفحته على فيسبوك:

@تيسير ابراهيم

“صوت الأذان لن يتوقف، ولا أي قوة تستطيع توقيفه مهما علا الظلم وانتشر الفساد والقتل في العالم إلا أن لكل شيء نهاية ولكل شيء حدودا، والأذان خط أحمر.. ستسمعون الأذان شئتم أم أبيتم وسترونه في مناماتكم.. نحن هنا قدر، ولا يستطيع أي إنسان تغيير القدر، واللي مزعوج من صوت الأذان فليذهب من حيث أتى إلى أوروبا، أما نحن فقد خلقنا من تراب هذه الأرض السمراء والحمد لله الذي قدر لنا أن نكون في هذه الأرض والله أكبر ولله الحمد”.

وتداول الناشرون عبر هاشتاغ “لن تسكت المآذن” صورا ومقاطع فيديو لمآذن القدس والأراضي المحتلة، وعبارات تؤكد على تاريخ الأذان الإسلامي في فلسطين، قبل أكثر من 1400 عام على الأذان الأول فيها، بينما قال أغلبهم “من يزعجه الأذان فليرحل إلى حيث أتى”.

بينما نقلت صفحات إخبارية مقدسية تصريحا لرجل الدين المسيحي المعروف الأب مانويل مسلم، قال فيه “الأذان في مدينة القدس المحتلة شرف لنا كفلسطينيين”.

وأثارت مصادقة حكومة الاحتلال على مشروع قانون منع الأذان ردود فعل رسمية وشعبية فلسطينية، فيما نددت دول عربية وإسلامية ومنظمات حقوقيه به، معتبرة إياه مقدمة لتنفيذ مخططات تطهير ديني في حق المسلمين بالداخل المحتل ومدينة القدس أيضا.

19