هاشتاغ اليوم: محارب السرطان.. مقاتل على جبهة الحياة

الاثنين 2018/02/05
لك الحق أن تتألم لكن لا تستسلم

دبي - أحيا الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم العالمي للسرطان الذي يصادف الرابع من فبراير من كل عام، واستعرض الكثيرون تجاربهم الشخصية المؤلمة والمعاناة النفسية والجسدية التي عايشوها بمرضهم أو من خلال المحيطين بهم، وأجمعوا على أن التغلب على المرض يكمن في التحدي، والتوعية به هي النقطة الأساسية التي يجب الانطلاق منها لمحاربة المرض.

وقالت مغردة:

MA_Je_7@

#اليوم_العالمي_للسرطان لا تدع المرض يتغلب عليك “صير قدها” وتحدى المرض..

وكتب مغرد:

SaheelKSA@

مُحارب #السرطان.. مقاتل على جبهة الحياة.. مع كُل قطرة علاج.. وَجعٌ مُجبَر وصوتٌ جريح وصبرٌ نافذ لا بدّ منه.

وقال مغرد منوها إلى ضرورة نشر التوعية وسبل الوقاية منه:

jjilp_19@

يا ليتهم يكثفون الجهود بتثقيف الشعب عن التبرع بالخلايا الجذعية التي يمكن أن تنقذ الكثير من مرضى السرطان شفاهم الله جميعاً.

وعبرت مغردة عن شجاعة محاربي السرطان بالقول:

sherifahalrash1@

4 فبراير هو يوم الأبطال والأقوياء ويوم العظماء.

وأشار أحد الأطباء إلى الواقع المؤسف الذي يعيشه المرضى في البلاد العربية بالقول:

hanatiah@

من المؤسف أن نجاة مصابي السرطان تتوقف على الدولة التي يعيشون فيها؛ ففي أميركا والدنمارك والسويد وسلوفاكيا ينجو 80 بالمئة من الأطفال المصابين بورم المخ #اليوم_العالمي_للسرطان.

وقال آخر:

mohamdalyami@

#اليوم_العالمي_للسرطان المأساة تكمن في أن عدد الذين يحصلون على العلاجات الفعالة هم أقل من 10 بالمئة من المرضى، قاتل الله الفقر والجهل.

وقالت إحدى الناجيات من المرض:

fcragh@

أتمنى أن يكون هناك المزيد من التوعية بأنواع هذا المرض وأعراضه، وأتمنى أن يكون هناك معرض لمرض السرطان -مثلما تقام معارض للقهوة والكتاب وغيرهما- وينظم بطريقة جيدة حتى يتعزز لدى المجتمع الوعي بهذا المرض.

يذكر أن وزارة الصحة ووقاية المجتمع في الإمارات أطلقت الحملة الخليجية للتوعية بالسرطان بالتعاون مع اللجنة الخليجية للتوعية بهذا المرض تزامنا مع اليوم العالمي للسرطان تحت شعار “40 بالمئة وقاية -40 بالمئة شفاء” بهدف تعزيز الوعي الصحي بمختلف أنواع السرطان، بالإضافة إلى أهمية الكشف المبكر عن هذا المرض لخفض وفيات أمراض السرطان.

19