#هاشتاغ اليوم: مغردون مسلمون ومسيحيون يد واحدة

الثلاثاء 2016/12/13
المستهدف وطن

القاهرة- دشن مستخدمو موقع التواصل الاجتماعي في مصر هاشتاغا جديدا بعنوان “مسلم مسيحي إيد واحدة”، تضامنا مع ضحايا تفجير كنسية الأقباط في القاهرة، الأحد، وعبر المصريون على ضرورة وحدة الصف بين أبناء الشعب المصري بعد الحادث الإرهابي. وتفاعل النشطاء مع الهاشتاغ، وكتب مغرد على تويتر:

KamM43@

“طول عمرنا عايشين مع بعض وشغالين مع بعض مفيش حد هيفرق مابينا مهما يحصل”.

وغردت سيدة مصرية تدعى نجلاء:

najlaaa@

“المستهدف وطن بأكمله.. ليس المسلم فقط أو المسيحي الإرهاب لا دين له”.

وكانت منطقة العباسية بالقاهرة، شهدت انفجارا هائلا بمحيط الكنيسة الكاتدرائية الأحد، وهرعت سيارات الإسعاف والطوارئ والأجهزة الأمنية بالقاهرة إلى هناك، وأسفر الحادث عن مقتل 25 مواطنا، وإصابة 49 آخرين.

وتواجد المئات من الأقباط والمسلمين، مساء بعد الحادثة أمام الكتدارئية رافعين لافتات مكتوبا عليها “لا للإرهاب”، و”مسلم مسيحي يد واحدة”. ودعا ناشط على تويتر المصريين إلى استغلال الحادث للتضامن مع المسيحيين بدل الانسياق وراء الطائفية التي يهدف لها الإرهابيون وكتب:

ali_atman@

“#مسلم_مسيحي_إيد_وحدة، يريدون أن يصنعوا فتنة طائفية لأن الشعب فهم اللعبة”.

وكتب آخر:

Ahmedma11666904@

“مهما كانت نواياهم لا يستطيعون أن يصنعوا الفتنة بيننا”.

وأكد مستخدمو هاشتاغ#مسلم_مسيحي_إيد_وحدة، تضامنهم ضد الإرهاب الذي يطول المصريين دون تفرقة بين مسلم أو مسيحي، باعثين برسائل تعاز لأهالي ضحايا الحادث. وقالت إحدى المتضامنات مع ضحايا الحادثة:

noraaposaif@

“ربنا يرحم إخواتنا المسيحين وربنا يصبر أهاليهم ويصبر مصر كلها و#حسبنا الله ونعم الوكيل”.

وظهرت حالة التضامن والتعبير عن أن براثن الإرهاب لا تفرق بين مواطن مسلم أو مسيحي في تغريدة ناشطة أخرى كتبت فيها:

1994Manoura@

“إذا ضربوا الجوامع سنصلي ونؤذن في الكنائس وإذا ضربوا الكنائس سيحتمي أهلنا بالجوامع ونصلي معا”.

19