#هاشتاغ اليوم: من "عائشة" إلى "إسراء".. تغطية الفساد بالطائفية في لبنان

وزير الطاقة اللبناني لم يجد لتبرير رفض استقبال الباخرة التركية سوى اسمها الذي تم تغييره من عائشة إلى إسراء éمنعا للحساسيات المناطقيةé.
الثلاثاء 2018/08/07
تصريحات تخلو من المنطق

بيروت- أشعل تصريح سيزار أبي خليل كحيلة وزير الطاقة اللبناني، وسائل التواصل الاجتماعي في ردود ساخرة على خطابه لإبعاد شبهات الفساد عن قرار وزارته استقدام باخرة توليد طاقة كهربائية ثالثة، لسد عجز إنتاج الطاقة مما بقي من معامل إنتاج محلية.

ولم يجد الوزير اللبناني لتبرير رفض استقبال الباخرة التركية الثالثة في الجنوب اللبناني سوى اسمها، قائلا إن الباخرة تحمل اسم “عائشة”، وقد “جرى العمل لتغيير الاسم إلى إسراء منعا للحساسيات المناطقية”.

وسخر مغردون من التصريحات التي تخلو من المنطق في ظل وجود أزمة كهرباء مستعصية في البلاد، وقال مغرد:

FaresHalabi@

صدقا، قرأت خبر تغيير اسم الباخرة التركية أكثر من مرة، افتكرت الأمر مزحة سمجة وأن عائشة الباخرة مكانها الطبيعي في الجنوب أو الشمال، لا فرق. إذ تبين أن الخبر صحيح ووزير الطاقة غيّر الاسم مراعاة لشعور الطائفة الشيعية! نعيش في القعر يا رفاق، القعر.

وعلقت ناشطة:

malakwehbiii@

سيزار أبي خليل: الباخرة كان اسمها عائشة وسميناها اسما آخر لأسباب  طائفية! “أنا: منشان الله والإمام علي ومار شربل والأئمة والقديسين كلو سكوت بالقوة يعني بدك تقلب القصة طائفية لاه يا ماما”.

ورأى مغرد :

egfCxolIXtU5Jz7@

تم رفض الباخرة في الزهراني لأن اسمها عائشة. “يا عمي سموها رندا وخلينا نضوي ونشوف”.

وتعجز الحكومة عن تأمين طاقة كهربائية تغطي كافة المناطق اللبنانية وتستعين بالبواخر المولدة للطاقة منذ سنوات،  وإلى جانب الباخرتين الموجودتين في المياه الإقليمية اللبنانية، استقدمت باخرة ثالثة، وقيل “إنها ستقدم الطاقة مجانا لثلاثة أشهر”.

لكن خطط الحكومة المؤقتة لحل المشكلة تلقى رفضا صريحا من أحزاب سياسية عدة. وكان الحزب التقدمي الاشتراكي، الذي يتزعمه وليد جنبلاط، أول من رفض رسو الباخرة الثالثة في منطقة الجية قبل أسابيع، بذريعة التلوث الذي يمكن أن تخلفه.

والرفض الجنبلاطي استتبع برفض من حركة أمل، التي أجبرت الباخرة على مغادرة منطقة الغازية وربطها بمعمل الزهراني في الجنوب اللبناني، بذريعة التلوث أيضا، مضافا إليه سبب آخر أوجزته الحركة بالقول إن “الباخرة ستحرم الجنوب من حل مستدام لا يقوم إلا بإنشاء معامل ثابتة”.

وفي رد فعل معاكس لرغبته في تأجيج صراع مذهبي على خلفية اسم الباخرة، سخر ناشطون على مواقع التواصل من قرار أبي خليل نقل الباخرة إلى كسروان، فراحوا يطلقون عليها أسماء اشتهرت عائلات مسيحية بإطلاقها مثل “ماريا” و“تيريزا”.

19