هاشتاغ اليوم: ناشطو تونس يريدون حكومة أفعال لا أسماء

الجمعة 2017/09/08
مغرد: يوسف الشاهد يريد أن يحارب الفساد بوزراء بن علي

تونس - تباينت آراء التونسيين على مواقع التواصل الاجتماعي حول الأسماء الجديدة في الحكومة التي أعلن عن تشكيلها الأربعاء رئيس الحكومة التونسي يوسف الشاهد، وكانت السمة الغالبة على التعليقات هي خيبة الأمل من الحكومات المتعاقبة وعودة أسماء قديمة في نظام الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي، إضافة إلى أسماء أخرى من حركة النهضة، في حين قال آخرون إن أعمال الحكومة هي المهمة وليست الأسماء.

وقال أحد المتابعين على موقع فيسبوك:

Khaled Zaibet@

مللنا من التحويرات الوزارية نريد تطويرات في حياتنا العادية ونأمل تحسين معيشتنا المادية والاجتماعية وإلا….!

واعتبر آخر أن الحكومة الجديدة عبارة عن:

Houssem Khalfaoui@

محاصصات حزبية لا أكثر، يعني ليست الغاية منها إنقاذ البلاد في هذا التحوير الوزاري.

وقال آخر:

houssem_toubene@

يوسف الشاهد يحب أن يحارب الفساد بوزراء بن علي. ابتسم تونس تحارب الفساد.

وغردت متابعة على تويتر بالقول:

‏Freemindrose@

واضح أن الشاهد قام بمجهود كبير لإرضاء الأحزاب وبعد ذلك يأتي ويقول إنها ستكون حكومة حرب.

وبرزت تعليقات أخرى تطالب بمنح الوقت للحكومة الجديدة لإثبات جدارتها، فكتب ناشط على فيسبوك:

Ramzi Slaimi@

تعيين حكومة جديدة … يلزمها 6 شهور حتى تفهم الوضع وتبدأ العمل… لا تقيموها إلا بعد عام من العمل…. حالتنا متعبة وما عندنا عصا سحرية.

وكتب آخر:

Hōūčīnē Ben Māhēršī@

لازم الفعل موش الأسماء! الأسماء ما تهمّش! المستشفيات الحكومية في حالة يُرثى لها والبنية التحتية مهترئة. الفساد ينخر كلّ أطراف البلاد. لازم حلول جذرية وليست مؤقتة.

وأبدى آخرون امتعاضهم من وزراء حركة النهضة وقال أحدهم:

Dhouha Khomsi@

معناها وزراء النهضة ما يتمسوش؟ دايما قاعدين على قلوبنا وقلب البلاد؟ الخواف يقعد خواف آخر حاجة تهمكم مصلحة تونس وشعبها.

وكتب آخر:

Ezzedine Khairi@

بربي سؤال، أشباه وزراء حركة النكبة هل قمتم بتقييم المرتزقة؟

يذكر أن التحوير الوزاري شمل 13 وزارة وتضمن خطة 7 كتاب دولة، وقد انطلق الشاهد الشهر الماضي في مشاورات مع رؤساء الأحزاب السياسية، تعلقت بملامح التحوير الوزاري.

19