هاشتاغ اليوم: #نهاية_العالم تثير الجدل

الخميس 2017/08/10
سيناريو يزيد التكهنات

الرياض - أثارت التكهنات العلمية بقرب نهاية العالم جدلا على الشبكات الاجتماعية في العالم. وظهر في المنطقة العربية هاشتاغ #نهاية_العالم الذي انتشر بكثافة. وتنوعت التغريدات على تويتر بين مؤمن بالنظرية ومشكك فيها.

وقال مغرد:

15son_sa@

قد تكون نهايتك أقرب بكثير من نهاية العالم. اللهم أغفر لنا أجمعين.#نهاية_العالم.

وقال مغرد:

aa_2003a@

#نهاية_العالم “قالوا إنها في عام 2000 وبعـدها في عام 2012 والآن بـ2017 بكره يخلوها في عام 2020” علمهـا عند العزيز المقتدر..

وتهكم مغرد:

Su5S@

تذكرون يوم قالوا 2012 #نهاية_العالم، الله لا يوفقهم كنت أصلي العشاء 3 مرات.

وقال آخر:

95_Mgeed@

نهاية_العالم للتذكير الكوكب الذي قالوا عنه إنه سيصطدم بالأرض بعد كم من أسبوع هو نفسه الكوكب الذي قالوا إنه سيصدم الأرض سنة 2012.

ولخص متفاعل:

eilili_@

سيناريو 2012 يتجدد في 2017 #نهاية_العالم.

بالمقابل اعتبر مغردون أن النهاية اقتربت. وأكد مغرد في هذا السياق:

NAlgaidi@

نهاية_العالم.. ليس تهويلا ولا رعبا وإنما كل شيء يدور في هذا الكون في كل مناحي الحياة يدل على أن النهاية وشيكة وأننا نعيش بداية النهاية.

وقال آخر:

1919tbld@

ما يحدث في العالم الآن ربما يحكي لنا قصة حياة أشرفت على الانتهاء فاهتموا بالصلاة #نهاية_العالم.

كانت مجلة “نيوزيك” الأميركية قد نشرت تقريرا وصفته بأنه “السيناريو الأقرب لنهاية العالم أو يوم القيامة”.

وتحدثت في هذا التقرير عن السيناريو الأقرب ليوم القيامة، حيث أشارت إلى أن كافة الدراسات العلمية تؤكد أن نيزك “بيرسيد دش” سيضرب الأرض عام 2017.

وأشارت إلى أن هذا النيزك سيضرب الغلاف الجوي للأرض بسرعة أكثر 100 مرة من سرعة الرصاصة المسرعة، وستكون قوته التدميرية أكبر من كل الترسانة النووية في العالم بأسره، حيث ستبلغ قوته المتفجرة نحو 100 مليون ميغا طن من مادة “تي إن تي”.

وأرجعت الدراسة التي نشرتها “نيوزويك” إلى أن هذا النيزك ضرب كوكب الأرض قبل 65 مليون سنة، وتسبب في نهاية الحياة على الكوكب لفترة وانقراض كائنات حية عديدة من بينها الديناصورات.

وطرحت المجلة تساؤلا حول ما إذا كانت تلك التوقعات أسطورية، كما قالت إنه يمكن أن تمحى الحضارة في كوكب الأرض تماما، بعد 6 ساعات فقط من ضرب هذا النيزك كوكبنا.

19