هاشتاغ اليوم: نيل السيتي لقب الدوري يثلج قلوب عشاقه

مغردون عرب يحتفلون بالفوز المبكر لمانشيستر سيتي بلقب الدوري الإنكليزي معتبرين أن التتويج جاء بفضل مدربه غوارديولا.
الأربعاء 2018/04/18
الأجمل أن تفرض أسلوبك وتنتصر بطريقتك ولطريقتك

لندن - يواصل المشجعون العرب على مواقع التواصل الاجتماعي، الاحتفال بالفوز المبكّر لناديهم المفضل مانشيستر سيتي في الدوري الإنكليزي الممتاز بعد خسارة مفاجئة لمنافسه مانشستر يونايتد أمام ويست بوميتش.

وكان أول المحتفلين بتتويج سيتي قائده البلجيكي فانسان كومباني الذي غرد عبر حسابه على موقع تويتر قائلا “أبطال! يا له من شعور رائع!”.

أما الحساب الرسمي للنادي فكتب “حان وقتنا.. أبطال الدوري الإنكليزي الممتاز 2018/2017”. وقال أحد المغردين:

farisf9@

مانشستر سيتي يتوج بطلا وهو في المنزل! تحقق اللقب وبقيت الأرقام القياسية الممكنة.

وغرد ناشط محتفيا بمدرب الفريق:‏

SAAD77SS77@

مانشستر سيتي تحت قيادة بيب غوارديلا يُتوج بلقب الدوري الإنكليزي الأقوى في العالم قبل النهاية بـ5 جولات وبفارق 16 نقطة عن المركز الثاني.. خلصنا الدوري.

وكتب آخر:

6ash6osh@

لقب الدوري لـبيب غوارديولا، الأجمل أن تفرض أسلوبك وتنتصر بطريقتك ولطريقتك، مبروك.

وأشاد آخر أيضا بالمدرب:

dallo1984@

ألف مبروك لكاسباروف التدريب. ألف مبروك لمن غير مفاهيم الكرة الحديثة.ألف مبروك لمن جعل الخصم يلعب بعشرة مدافعين.

وعبر آخر:

mohanedzain@

#مانشستر_سيتي، غوارديولا أثبت أنه أيقونة محترمة جدا حقيقة. بالرغم من فترة الفراغ التي عاشوها في الفترة الماضية.

‏ وهنأ مغرد عشاق السيتي بالفوز:

mohammedALshanq@

مانشستر سيتي بطلا لـ#الدوري_الإنكليزي.

مبارك لكل عشاق السماوي إنهاء الدوري بفارق 16 نقطة وقبل نهايته بخمس جولات.

وتوج مانشستر سيتي بطل إنكلترا في كرة القدم للمرة الخامسة في تاريخه، بعد خسارة منافسه المباشر وجاره مانشستر يونايتد بشكل مفاجئ أمام مضيفه وست بروميتش ألبيون صاحب المركز الأخير صفر-1 الأحد.

وكان سيتي قد خطا خطوة كبيرة نحو اللقب بفوزه السبت على ضيفه توتنهام هوتسبر 3-1 ضمن مباريات المرحلة الرابعة والثلاثين، قبل أن يحسم اللقب رسميا بخسارة يونايتد بهدف سجله جاي رودريغيز في الدقيقة 75.

وبات في رصيد سيتي 87 نقطة مقابل 71 ليونايتد، قبل نهاية الدوري بأربع مراحل، علما أن في رصيد الفريقين مباراة خامسة مؤجلة.

وحصد الإسباني جوسيب غوادريولا باكورة ألقابه في الدوري المحلي في موسمه الثاني مع فريقه، علما أنه قاده هذا الموسم أيضا إلى التتويج بكأس رابطة الأندية الإنكليزية بفوزه على أرسنال 3-صفر في فبراير.

19