هاشتاغ اليوم: يوم كولومبوس.. تخليد لمأساة الشعوب الأصلية

الأربعاء 2016/10/12
مناسبة للاحتفال بالتلاقح الحضاري بين أوروبا والشعوب الأصلية في أميركا

واشنطن - احتفل الأميركيون الاثنين بـ”يوم كولومبوس”، وهو بمثابة عيد وطني في الولايات المتحدة وفي مناطق أخرى من أميركا الجنوبية، بالإضافة إلى أسبانيا وإيطاليا. ويحتفل به الأميركيون في الاثنين الثاني من شهر أكتوبر.

وتصدر هاشتاغ “#ColumbusDay قائمة الهاشتاغات الأكثر تداولا في بعض البلدان.

كما أطلق آخرون هاشتاغ #IndigenousPeoplesDay الذي يعني يوم الشعوب الأصلية وتضمن تغريدات عدة مناهضة لفكرة الاحتفال وبعض الفيديوهات التي وجه فيها السكان الأصليون السباب والشتائم لكولومبوس.

وتحتفي العديد من الدول بيوم اكتشاف المغامر الإيطالي كريستوفر كولومبوس العالم الجديد، الذي سيسمى لاحقا “أميركا”، تيمنا بمغامر إيطالي آخر وهو أميريكو فسبوتشي.

ويعتبر نشطاء من الشعوب الأصلية أن هذا اليوم يجب أن يخلد “المأساة الإنسانية للشعوب التي سحقها الاستعمار الأوروبي”.

وكتب هذا المغرد:

Ggouk @

الرجل لا يستحق أن يحتفل بذكراه، هو في حقيقة الأمر ليس الشخص الأول الذي عبر المحيط الأطلسي.

وكتبت هذه المغردة:

TsarKastik @

يوم كولومبوس هو ذكرى الإبادة الجماعية أنا أقترح أن نحتفل بيوم الشعب.

وظهرت نسخة أسبانية من الهاشتاغ تحت اسم “Cristobal Colon” في المكسيك ولكنها تضاءلت مع هاشتاغ “#nadaquecelebrar” والذي يعني “لا يوجد شيء لنحتفل به” والذي تصدر قائمة التعليقات في جميع أنحاء أميركا اللاتينية.

ويدعو الناس، بكلتا اللغتين إلى تغيير اسم المناسبة. وانطلقت حملة لتغيير التسمية من “يوم كولومبوس” إلى “يوم السكان الأصليين”.

وقال هذا المغرد:

ADoseofBuckley @

كولومبوس لم يكن فقط مسؤولا عن جرائم القتل والاسترقاق، بل كان أيضا الراعي الرسمي للإرهاب في القارة الأميركية.

بينما يرى آخرون أنها مناسبة للاحتفال بالتلاقح الحضاري بين أوروبا والشعوب الأصلية في أميركا.

الجدير بالذكر أن مملكة أسبانيا استأجرت في 1492، كريستوفر كولومبوس ليجد طريقا جديدة نحو آسيا، تُعوّض “طريق الحرير”، الذي كان يمر عبر أراضي المسلمين.

كان كولومبوس يريد الوصول إلى الهند حينما اصطدم بالعالم الجديد معتقدا أنه وصل إلى آسيا، لكن أميريكو فسبوتشي أدرك لاحقا أن هذه الأراضي الشاسعة قارة جديدة وليست آسيا. ورغم أن فسبوتشي، الذي كان يعمل لصالح مملكة البرتغال، أجرى رحلات عدّة إلى أميركا وفكر أنها قارة جديدة وليست طريقا نحو آسيا، إلا أن الاكتشاف الأول يعود إلى كولومبوس.

ولم يظلم التاريخ أميريكو فسبوتشي، إذ لا تزال أراضي القارة الجديدة تحمل اسمه.

19