هاشتاغ على تويتر يكشف تزييف الإعلام القطري للواقع

تغزل مذيع قناة الجزيرة فيصل القاسم باللبن التركي يفتح عليه نار السخرية من مستخدمي الشبكات الاجتماعية الذين أجمعوا على أن المرتزقة الذين يتحدثون لغة الريال القطري هم سبب نكبة الشعب القطري.
الثلاثاء 2017/06/13
تكتيك الإخوان للحصول على العيران

الدوحة - تحول مذيع قناة الجزيرة فيصل القاسم إلى مصدر للسخرية والتندر على الشبكات الاجتماعية بعد تغزله باللبن الرائب التركي (العيران).

ونشر القاسم يوم 10 يونيو على حسابيه على فيسبوك وتويتر صورة لعبوة حليب تركية، ظنها لبنا رائبا، مرفوقة بتعليق جاء فيه “كنت انتظر دائما زيارة تركيا كي أتذوق اللبن الرائب التركي، فمذاقه متعة لا تضاهى. اشتريته أمس من السوبر ماركت قرب منزلي في الدوحة. آآآآه شوووو طيب”!

ثم ما لبث أن بدأ في إقناع متابعيه بأنه صائم وأن العبوة للسحور.

وبدأ الأمر حين سأله مغرد “سؤال محرج هل أنت صائم اليوم؟” ليجيبه القاسم “هل سمعت بشيء اسمه السحور”.

فتهكم معلق “ترد على التعليقات التي تسألك إن كنت صائما على أساس أنك لا تفوت فرضا”.

وتهكم مغرد “ما أغباك وما أسخفك يا فيصل ابن القاسم. كاتب ‘كنت دائما أتمنى أن أتذوق اللبن الرائب التركي الطازج’، وحاطط صورة الحليب الطازج. إذا المتعلم فيكم يخلط بين الحليب واللبن فكيف الجاهل؟”.

وقال مغرد آخر “يا جماعة هذا درزي”، فأجاب معلق بسخرية “لا يا شيخ سمعت أنه أسلم وأطلق اللحية وقلب أخونجي الزلمة (الرجل)”.

واعتبر الناشط السعودي منذر آل الشيخ “القطريون يعيشون أزمة وهذا وأمثاله يتلاعبون بمصيرهم، يشرب اللبن الذي يشتهيه وما قطر إلا جسر وبعدها سيرحلون إلى قطر أخرى! #قطع_العلاقات_مع_قطر”.

مغردون: قاسم وأمثاله يتلاعبون بالشعب القطري

في نفس السياق كتب الكاتب السعودي فهد الروقي “ما نكّب الشعب القطري إلا أنت وأمثالك من المرتزقة، أجل شوووو طيّب مو مشتاق للخازوق العثماني التركي أيضا؟ أمانة لا تخجل”.

وقال الكاتب منيف الحربي “جميل يا دكتور فيصل أن تتحول من إشعال الفتن إلى التغزل باللبن”! ونظم طه حامد “شعرا” جاء فيه “فيصل قاسم بطّل يشرب بول البعير وتحوّل إلى الشرب من عيران أردوغان الشهير وغدا يتحول إلى إيران ويأكل التبن والشعير”.

وسأل مغرد القاسم “متى ستتغزل بالخضروات الإسرائيلية التي غزت الدوحة”.

وكان مقيمون في قطر عمدوا إلى تصوير مقاطع فيديو للمنتجات الإسرائيلية المتواجدة في المحلات الكبرى.

فيما كتب مغرد “كيف ستكون لها سيادة مستقلة، مأساة؛ هل يعقل أن قطر بكل ثروتها لا تنتج اللبن والحليب؟”. وفي نفس السياق قال معلق “غريبة! توقعت أن قطر دولة منتجة للألبان رغم توافر الأبقار لديها، هي فقط تتميز بإنتاج أفخر أنواع الإرهاب”.

وكتب الأكاديمي الإماراتي علي بن تميم “الذين يلهثون وراء لبن الأتراك سرعان ما يستلذون بحليب الفرس… وبين اللبن والحليب ضاعت سوريا التي زعموا المنافحة عنها #تمويل_قطر_للإرهاب”.

واعتبر مغرد في نفس السياق “ما نشر الفوضى في الوطن العربي إلا هولاء المرتزقة في قناة الجزيرة، تلاعبوا بعواطف وأحلام الشعوب باسم الحرية واللبن الرائب التركي”.

ووصفه مغرد “مخبر صغير وسيبقى حتى بعد عملية زراعة الشعر”. وتهكم مغرد “حلبكم أردوغان، اتحداك تقول لي كم سعر علبة اللبن. الخليفة محتاج فلوس ورافع السعر عليكم”.

وكتب آخر “الزبادي التركي بـ18 ريالا قطريا، الله يخلي المراعي كانت تبيعه لهم بريال ونصف”.

فيما قال معلق على فيسبوك “تتميز يا فيصل القاسم بمرونة تكتيكية تحسد عليها.. إن استمرت المقاطعة لن يكون مستغربا أن نجدك بعد مدة تتملق إيران وحزب الله وربما حتى الأسد”.

وقال متدخل ليبي “أثبت أنك وأمثالك من بيادق إعلامية دمرت شعوبا ودولا وقتلت الآلاف وهجرت الملايين”.

وأكد آخر “أسلوبك رخيص وأنت أضعف من أن تنبز أسيادك في الجزيرة بأساليب العبيد”.

واعتبر معلق سوري “ولك أنت تجيب المسبة لنفسك. لكن ما في مسبة تليق فيك”.

وسخر آخر “بالله فليفحص أحدكم اللبن التركي الذي أعجب به فيصل القاسم قد يكون بولا أردوغانيا”.

يذكر أنه انتشر الإثنين هاشتاغ #مقاطعة لا حصار على تويتر بعد إصرار إعلام قطر على وصف المقاطعة بالحصار.

وبدا أن قطر بدأت تلعب على حبل الاستعطاف بدل الانصياع إلى تنفيذ التعهدات والالتزام بالاتفاقات الموقعة لتلعب على حرب مصطلحات ومواجهة بين الحقائق والتأويلات المشبوهة.

وسخر معلق “لو كانت حصارا لما وصل لبن أردوغان إلى القاسم”.

وقال مغرد “يحاول الإعلام القطري قلب الحقائق. الدول الأربع حرة في قفل مجالاتها الجوية والسعودية حرة في إغلاق حدودها البرية مع قطر”.

وكتب إبراهيم بهزاد “التباكي بالحصارالمزعوم والمشاكل الإنسانية لن يجعلكم تتقدمون خطوة إلى الأمام”.

وسخر مغرد “للعلم، نحن في الأسبوع الأول للمقاطعة ولسنا في الذكرى السنوية الأولى لها. وفروا كربلائياتكم ودموعكم للمستقبل #مقاطعة_وليست_حصارا”.

وقال آخر “شعورك بالضعف إلى درجة أنك تسمي قطع علاقات الآخرين معك ‘حصارا’ هو اعتراف بأنك مازلت تحتاجهم وأنك لن تستطيع الحركة من دونهم . #مقاطعة_وليست_حصارا”.

واعتبر معلق “#مقاطعة_وليست_حصارا، وهو حق مشروع نتيجة لممارسات وخيانات قطر المستمرة”.

19