هاشتاغ لمقاطعة المنتجات الإيرانية

السبت 2015/05/02
بعض المخابر أثبتت سلامة البطيخ فيزيائيا

بغداد- انشغل المغردون في منطقة الخليج العربي على مواقع التواصل الاجتماعي بصور للبطيخ الإيراني المستورد، به ثقوب غامضة في القشرة الخارجية مرجحين أنه تم حقنه بـ“مواد سامة”.

ودشن مغردون على تويتر هاشتاغا بعنوان البطيخ الإيراني المشبوه مطالبين بسحب الكميات من الأسواق. وقامت السلطات في عدة دول خليجية بسحب كميـات من البطيخ المستورد مـن إيران.

وأثارت بلاغات تلقتها السلطات في دول منها الإمارات وقطر والكويت عن وجود “ثقوب مريبة” في كميات من البطيخ الإيراني، حالة من الهلع، امتدت إلى مواقع التواصل الاجتماعي.

وذكرت وزارة البيئة والمياه بدولة الإمارات أن “ما تم تداوله في وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، المحلية والخليجية، حول فاكهة البطيخ الأحمر المستورد، يشير إلى وجود آثار لإصابة قديمة بحشرة ثمار (خنفساء القرعيات)، والتي أكملت دورة حياتها، وأنه لا وجود للحشرة أو أي طور من أطوار حياتها في الثمرة”.

وفي قطر، أوضح المجلس الأعلى للصحة أن مختبرات الأغذية التابعة له قد استلمت عينات من البطيخ الإيراني، بعدما أُثير عبر وسائل التواصل الاجتماعي، من أنه “غير صالح للاستهلاك الآدمي”. ولفت بيان إلى أن “نتائج التحليل الأولية أثبتت سلامة البطيخ فيزيائيا”.

وكان البطيخ، مقدمة لتدشين المغردين هاشتاغا آخر طالبوا فيه مقاطعة المنتجات الإيرانية. وبحث المغردون عن مختلف المنتجات التي تصدرها إيران وشهّروا بها، ونشروا “الرمز الدال على المنتج الإيراني”. وقال بعضهم إن انتشار هذه الحملة سيؤدي إلى انهيار الاقتصاد الإيراني.

ويلفت آخرون إلى أن “الحرب الاقتصادية ﻻ تقل ضراوة عن الحرب العسكرية والإعلامية”. وتساءل مغرد “هل تتوقع من دولة تحاربك أن تكون أمينة على ما يصلك من منتجات هي تصدرها لك؟”. وقال معلق “لا تنعش اقتصادهم حتى لا يتمادوا في نشر الموت والقتل والخراب.. بشراء بضائعهم تمنحهم المال لشراء الرصاص لقتلنا”.

وذكر مغرد عراقي “في كل الأحوال أنا مشجع للصناعة المحلية الوطنية وفي رأيي أن المنتجات والصناعات الإيرانية رديئة عدا السجاد”. وقال مغرد إن “الهاشتاغ تطوّرٌ شعبيٌ يؤكد عمق الحرب الباردة بيننا”. ودعا آخرون إلى ما أسموه “عاصفة المقاطعة الإيرانية” في إشارة إلى عملية “عاصفة الحزم”.

19