هاشتاغ يجبر قناة الجزيرة على التراجع والاعتذار

كاريكاتير مسيء للملك سلمان يضع قناة الجزيرة القطرية في ورطة بعد الهجوم عليها من مستخدمي تويتر ضمن هاشتاغ لاقى رواجا واسعا، لتجد القناة نفسها ملزمة بسحب الكاريكاتير والاعتذار.
الثلاثاء 2017/05/30
مهنية على المحك

الرياض – أجبر مستخدمو تويتر في العالم العربي وخاصة منطقة الخليج قناة الجزيرة القطرية على سحب كاريكاتير مسيء من موقعها الرسمي والاعتذار.

وكانت قناة الجزيرة نشرت الأحد كاريكاتيرا أظهر شخصين يحملان ملامح الملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي وهما بصدد نشر أخبار مفبركة، في محاولة جديدة لنفي التصريحات المثيرة التي أدلى بها أمير قطر الشيخ تميم الأسبوع الماضي وكشفت عن تقربه من إيران وإسرائيل.

واعتبر مغردون سعوديون أن الكاريكاتير إساءة واضحة لقيادتهم، وهاجموا دولة قطر وقناة الجزيرة عبر عدة هاشتاغات على تويتر أبرزها #كلنا_سلمان_بن_عبدالعزيز، و#قناة_الجزيرة_تسيء_للملك_سلمان اللذان احتلا الإثنين قائمة الهاشتاغات الأكثر مشاركة على تويتر.

وعبر المغردون، عن رفضهم للكاريكاتير، موجهين انتقادات لاذعة لقناة الجزيرة.

وجاء في تغريدة على حساب الجزيرة الرسمي على تويتر “تم حذف كاريكاتير ‘أخبار مفبركة’ وتؤكد الجزيرة أنها لم تقصد الإساءة لخادم الحرمين الشريفين وما حدث من ربط لدى البعض هو اصطياد في الماء العكر”. ونشرت نفس العبارات على موقع الجزيرة الرسمي على الإنترنت.

بالمقابل اعتبر مغرد أن “الوضع زاد عن حده”! وقال آخرون إن “الكاريكاتير المسيء تجاوزت من خلاله القناة الأخلاق المهنية”، وقال آخر إنه “كشف عن مواقفها الحقيقية”.

كما كانت المناسبة فرصة لمغردين لاستذكار مواقف القناة المسيئة وتجاوزاتها على الرموز خلال الفترات الماضية ومحاولاتها لإثارة الفتن في الدول العربية والخليجية.

وكانت الجزيرة قد نشرت خبرا عن قيام قطر بتسليم الناشط السعودي في مجال حقوق الإنسان محمد العتيبي إلى السعودية في محاولة للإساءة للرياض، لكنها واجهت انتقادات من منظمات دولية أبرزها منظمة العفو الدولية. وغرد الكاتب والمحامي السعودي عبدالرحمن اللاحم “النظام القطري يتجه للتصعيد والعدوان ويكرر إساءته للسعودية وقيادتها”.

وقال الأمير والأكاديمي السعودي خالد آل سعود،‏ معلقا على نشر الرسم “شُلَّت أيدي كُل من يُسيء لإمام المسلمين، وخادم الحرمين الشريفين”. وعلق الداعية الإماراتي المعروف وسيم يوسف،‏ قائلا “محشوم #الملك_سلمان .. حفظه الله .. فقناة_الجزيرة زرعت لبث الفتن في الأمة، والإساءة لرموز الأمة وقادتها”.

وقالت مغردة سعودية “الشعب السعودي وقف مع قطر وجالس يتعذر لها باسم الجوار والعروبة، بس ملكنا يا قطر خط أحمر ولن نسمح لأحد أن يسيء له”.

مغردون سعوديون اعتبروا أن الكاريكاتير إساءة واضحة لقيادتهم، وهاجموا دولة قطر وقناة الجزيرة

وأعاد مغردون تداول تقارير إعلامية من موقع قناة الجزيرة الناطقة باللغة الإنكليزية، تتهم السعودية بدعم الإرهاب.

من جانبه كتب رجل الأعمال القطري سعود بن ناصر آل ثاني على حسابه على تويتر “#قناة_الجزيرة_تسيء_للملك_سلمان بعد الكاريكاتير المسيء لجلالة الملك سلمان، أناشد الشيخ تميم الاعتذار شخصيا للملك والشعـب السعودي”، مرفقا تغريدته برابط لحساب وزارة الخارجية القطرية على تويتر.

وأضاف في تغريدة أخرى على حسابه الذي يتابعه قرابة 70 ألف شخص “#قناة_الجزيرة_تسيء_للملك_سلمان سنسعى إلى تدوين عريضة اعتذار مذيلة بتوقيعات أبناء الأسرة الحاكمة الشرفاء، بالإضافة إلى مليون توقيع”. وجاء في تغريدة أخرى “#قناة_الجزيرة_تسيء_للملك_سلمان إجلالا لمقـام الملك نطلق حملة حظر قناة #حظر_حسابات_قناة_الجزيرة”.

وغرد الأكاديمي الإماراتي علي النعيمي‏ “‘الحمدلله أن الشرفاء في العالم العربي وليس السعودية فقط قد هبوا للرد على إساءات إعلام قطر #قناة_الجزيرة_تسيء_للملك_سلمان”.

واعتبر محمد الحمادي “مشينة تلك التصرفات التي يقوم بها الإعلام القطري.. والمعيب استغفاله للبشر، فمن الذي يصطاد في الماء العكر؟ #قناة_الجزيرة_تسيء_للملك_سلمان”.

وسخر مغرد “الجزيرة تنجح في استعادة حسابها بعد اختراقه وتحذف التغريدة التي نشرها المخترق الشرير عليه من الله ما يستحق”، في إشارة إلى تأكيدات قطر السابقة أن موقع الوكالة القطرية وحساباتها الاجتماعية تعرضا للقرصنة بعد نشر بيان أمير قطر الشيخ تميم بن خليفة آل ثاني الذي أثار جدلا واسعا الأسبوع الماضي.

بالمقابل يعتبر مغردون الجزيرة أداة للفتنة ولتفتيت المجتمعات العربية. وكتب مغرد “يكفيها أنها القناة الوحيدة التي زارها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو متسائلا “هل توجد قناة عربية أخرى وجدت هذا الاهتمام؟”.

وقال الكاتب السعودي فهد الدغيثر في تغريدة “#قناة_الجزيرة_تسيء_للملك_سلمان لا جديد فقد أساءت لفهد وعبدالله وسلطان ونايف ثم الملك عبدالعزيز نفسه.. الملك سلمان لن يكون الأخير إلا إذا …”.

وتداول معلقون مقطع فيديو جاء فيه وفق مغرد “قالها الأمير عبدالرحمن بن مساعد: الجزيرة دولة مغمورة صغيرة كبرت وصارت قناة”. من جانبه اعتبر عبدالله مقحم المقحم “عيب ما تفعله الجزيرة والله عيب. حكومة قطر تلعب بالنار”.

بالمقابل نشطت حسابات مدافعة عن قناة الجزيرة، بعضها لكتاب معروفين بولائهم الخارجي، والأخرى حسابات وهمية تعيد نشر نفس التغريدات.

وفي هذا السياق كتب مغرد “في كل أزمة يلجأ بعض الأشرار إلى الاستعانة بحسابات مشتركة بتويتر (بوتات) تغرد في نفس اللحظة وتروج أخبارا زائفة فاحذروها”.

فيما اعتبر الأكاديمي السعودي أحمد الفراج “‘الإخونجي الصريح’ خطر، ولكن الأخطر هو ‘الإخونجي المتلون’، الذي يشتم أعلام الوطن والوطنيين بحجة أنهم يخالفون توجهات الساسة بخصوص قطر: أفاع خطرة”.

19