"هاشتاغ يجمعنا": حفلات زفاف على الجدار الافتراضي

الخميس 2017/06/15
خدمات مميزة لتكون الصورة أجمل من الواقع

لندن – ظهرت العديد من الشركات التي تعمل على أن توفر للمقبلين على تنظيم حفلات زفافهم إمكانية الاستعانة بأشخاص متخصصين في التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي، بهدف تحقيق الانتشار الأوسع لصور حفلاتهم على الشبكات الاجتماعية، وذلك في ظل انتشار ثقافة التقاط الصور الذاتية “السيلفي”.

ووفقا لما نشر في الموقع الإلكتروني بي بي سي البريطاني، فإن العديد من الشركات بدأت حاليا في تحقيق أرباح من خلال توفير خدمات متخصصة في إعداد وصياغة هاشتاغات حفلات الزفاف، وعبر توفير خبراء يقدمون العون للعروسين في التعامل مع نشر صور الزفاف أو مقاطعه المصورة عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشكل احترافي.

وأوضحت البريطانية جيسيكا لايمان (33 عاما) خبيرة استراتيجية في مجال الترويج للعلامات التجارية، أنها لم تلجأ إلى نشر صورة تقليدية على حسابها على موقع إنستغرام لتعلن عن خطبتها، لكنها نشرت صور الخطبة من خلال هاشتاغ #JessTheTwoOfUs، والذي حقق انتشارا واسعا. وتعتزم أن تشجع ضيوف حفل زفافها المقرر إقامته في سبتمبر المقبل، على استخدام نفس الهاشتاغ لنشر الصور والمقاطع المصورة من الحفل على حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأسست ميريل واكيم وهي أحد المسؤولين عن التحرير في مجلة لوس أنجليس الأميركية شركة باسم هابيلي إيفر هاشتاغد، وذلك بعدما طلب منها أصدقاؤها أن تبتكر لكل منهم هاشتاغات ذات طابع شخصي لاستخدامها في حفلات زفافهم.

وتحاول الشركات مساعدة المدعوين الراغبين في نشر صور أو مقاطع مصورة من حفل الزفاف عبر فيسبوك أو إنستغرام وتمكينهم من بث مثل هذه المضامين بشكل مستمر على جدار افتراضي رقمي، وفي هذا الإطار أُسِست في عام 2014 شركة تحمل اسم ويدنغ هاشتاغ وال في أمستردام.

وترى جين توينغي، وهي مؤلفة كتاب “آي جين” الذي سيصدر قريبا، أن الحرص على دور وسائل التواصل الاجتماعي في المناسبات الاجتماعية يشبه بالنسبة للمولعين بهذه الوسائل “مد البساط الأحمر بالنسبة للأشخاص العاديين”.

وترى شيري تركل أستاذة العلوم الاجتماعية في معهد ماساشوستس للتكنولوجيا في كتابها “وحدنا ونحن معا”، أن التشتت والإلهاء اللذين يسببهما استخدام الهواتف، يمكن أن يمثلا حاجزا يحول دون إضفاء طابعٍ حميمي على المواقف الاجتماعية. وتتوقع أن نشهد ظهور حركة مضادة متنامية القوة لإقامة حفلات زفاف لا يُسمح بتشغيل الأجهزة الإلكترونية فيها.

24