هافينغتون بوست تمنح دوقة كمبريدج رئاسة تحريرها ليوم واحد

الاثنين 2016/01/18
الأميرة ستستضيف فريقا من الصحيفة في قصر كنسينغتون

لندن – تتولى كيت ميدلتون دوقة كمبريدج رئاسة تحرير صحيفة “ذا هافينغتون بوست يو كيه” الإلكترونية لمدة يوم في فبراير.

وأعلن مكتب الأميرة كيت زوجة الأمير البريطاني وليام، أن هذه المهمة ستقوم بها الأميرة، للمساعدة في زيادة الوعي بقضايا الصحة النفسية للأطفال.

وستدعو الأميرة فريقا من الصحيفة إلى قصر كنسينغتون في منتصف فبراير وستستغل المنصب لتسليط الضوء على جهود المعلمين وأولياء الأمور والباحثين والمتخصصين في مجال الصحة النفسية.

وقال قصر كنسينغتون في بيان “اتخذت دوقة كمبريدج من الصحة النفسية للأطفال محورا لعملها في السنوات القليلة الماضية. إنها سعيدة لأن هافينغتون بوست ستساعد في تسليط الضوء على هذه القضية المهمة.

وأضاف “ستختار الدوقة مساهمات عدد من الشخصيات البارزة في قطاع الصحة النفسية وكذلك من شبان وأولياء أمور ومعلمين”.

وقال ستيفن هال رئيس تحرير موقع “ذا هافينغتون بوست يو كيه” “نشعر بسعادة غامرة لأن دوقة كمبريدج ستنضم إلى فريق هافينغتون بوست يو كيه لمدة يوم وتتولى منصب رئيس التحرير”. وكيت ليست الأولى في أسرتها التي تعمل في الصحافة فشقيقتها بيبا كانت تكتب المقالات لمجلة فانيتي فير لكن صحيفة ديلي تليغراف أوقفت نشر عمودها الصحفي بعدما أشارت وسائل إعلام إلى ردود فعل سلبية للقراء.

جدير بالذكر أن موقع “هافينغتون بوست” أسس في العام 2005 على يدي أريانا هافنغتون وكينيث ليرير وأندرو بريتبارت مع عدة صحفيين كتاب عمود، إلا أنه أخذ شكله الإخباري المعروف حاليا بعدما استحوذت عليه شركة AOL في السابع من فبراير عام 2011 بمبلغ 315 مليون دولار وعينت أريانا هافينغتون رئيسة تحرير ومديرة شركة “ذا هافينغتون بوست ميديا غروب”، وفي العام التالي حصل الموقع على جائزة بوليتزر للصحافة. ولديه نسخ في الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وأسبانيا، فضلا عن إيطاليا واليابان وكندا وألمانيا والبرازيل وكوريا الجنوبية ودول المغرب العربي.

18