"هاكرز" يخترقون أجهزة حاسوب بوزارة الدفاع الإسرائيلية

الاثنين 2014/01/27
التسلل الالكتروني يتصاعد في الشرق الاوسط

القدس/بوسطن - قالت شركة "سيكولرت" الإسرائيلية المتخصصة في الأمن الالكتروني إن متسللين اخترقوا جهاز كمبيوتر تابع لوزارة الدفاع الإسرائيلية عن طريق ملف مرفق برسالة عبر البريد الالكتروني كان يحتوي على برامج ضارة بدا وكأن جهاز "شين بيت" الإسرائيلي للأمن الداخلي قد أرسله.

وقال افيف راف، كبير مسؤولي التكنولوجيا في شركة "سيكولرت" إن متسللين سيطروا بشكل مؤقت في وقت سابق من الشهر الجاري على 15 جهاز كمبيوتر من بينها جهاز تملكه الإدارة المدنية الإسرائيلية التي تراقب الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.

وقال راف لوكالة رويترز إنه كان يشتبه بأن فلسطينيين هم الذين قاموا بهذا الهجوم الالكتروني، مشيرا إلى التشابه مع هجوم إلكتروني شن على أجهزة كمبيوتر إسرائيلية قبل أكثر من عام من سيرفر في قطاع غزة الذي تحكمه حماس.

وأضاف أنه رغم أن أحدث هجوم شن من سيرفر في الولايات المتحدة، فقد أشار خبراء إلى أوجه الشبه في اسلوب الكتابة والتعبير مع الهجوم الذي شن في وقت سابق .

وامتنع المسؤولون الاسرائيليون عن التعليق على ما توصل اليه راف. وقال متحدث باسم الادارة المدنية "اننا لا نعلق على ذلك لا نرد على مثل هذه التقارير". ولم يرد تعليق فوري من الفلسطينيين على التقرير.

وقال راف إن "سيكولرت" لم تحدد مافعله المتسللون بعد الاصابة المبدئية ببرنامج "اكستريم رات". وقال "كل ما نعرفه ان جهاز كمبيوتر واحد على الاقل في الادارة المدنية سيطر عليه المهاجمون ما الذي فعلوه لا نعرف".

والادارة المدنية وحدة من وزارة الدفاع الاسرائيلية تشرف على مرور البضائع بين إسرائيل والضفة الغربية وقطاع غزة.

وتصدر الادارة ايضا تصاريح دخول للفلسطينيين الذين يعملون في اسرائيل.

وامتنع راف عن تحديد هوية اجهزة الكمبيوتر الاربعة عشر الاخرى التي استهدفها المتسللون. وقال مصدر اسرائيلي، طلب عدم نشر اسمه، ان من بينها شركات لها دور في عمليات التوريد للبنية الإسرائيلية الدفاعية .

وبناء على تحليل راف فإن الخمسة عشر جهاز كمبيوتر التي سيطر عليها المتسللون لما لا يقل عن سبعة أيام بعد بث رسالة عبر البريد الالكتروني في 15 يناير تضمنت ملفا مرفقا عن رئيس الوزراء الاسرائيلي السابق الذي كان قد توفي للتو.

وتصاعد نشاط التسلل الالكتروني في الشرق الاوسط خلال الثلاث سنوات الماضية مع استهدف كل من الحكومات وجماعات النشطين الجيش وهيئات الدولة الاخرى والبينة الاساسية المهمة وشركات بالاضافة الى معارضين وجماعات اجرامية من اجل الحصول على معلومات عن عملياتها وتعطيلها ايضا.

وقالت شركة راف انها استطاعت احباط العملية بخداع برنامج "اكستريم رات" بجعله يتصل باجهزة سيرفر تسيطر عليها سيكولرت من اجل تحديد اجهزة الكمبيوتر التي اصيبت وتعطيل الهجوم.

1