هامبورغ يواجه خطر توديع الدوري الألماني

تدور اليوم الاثنين جولة الإياب من ملحق الصعود والهبوط لدوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم (بوندسليغا)، إذ يخرج فريق هامبورغ لملاقاة مضيفه كارلسروه.
الاثنين 2015/06/01
هامبورغ أمام فرصة البقاء الأخيرة

برلين - ينزل فريق هامبورغ ضيفا على نظيره كارلسروه اليوم الاثنين في جولة الإياب من ملحق الصعود والهبوط لدوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم (بوندسليغا).

ويدرك هامبورغ جيدا أن الهزيمة أو التعادل السلبي في مباراة اليوم ستعني هبوطه من البوندسليغا للمرة الأولى في تاريخه.

وتعادل هامبورغ تحت قيادة مدربه برونو لاباديا بصعوبة مع ضيفه كارلسروه 1-1 في مباراة الذهاب الخميس الماضي بعد أن سجل إيفو إيليسوفيتش هدفا للفريق في الدقيقة 73 عقب تقدم روين هيننينغز بهدف للفريق الضيف في الدقيقة الرابعة.

وهامبورغ هو الفريق الوحيد في تاريخ البوندسليغا، الذي بدأ في عام 1963، الذي لم يتعرض للهبوط، فيما يسعى كارلسروه إلى العودة إلى دوري الأضواء للمرة الأولى بعد غياب ستة أعوام.

ورغم أن التعادل السلبي يكفي من أجل العودة للبوندسليغا، فإن كارلسروه يبدو عاقدا العزم على الفوز على ضيفه هامبورغ. وقال ماركوس كاوسينسكي المدير الفني لكارلسروه “نريد أن نفوز على ملعبنا، لذا سنلعب من أجل هذا الهدف بدلا من اللعب على التعادل”.

وأضاف “بإمكاننا تقديم نفس نوعية الأداء التي قدمناها على ملعب هامبورغ، واثق أننا من خلال الدعم الجماهيري سنتمكن من الظهور بأفضل شكل لنا”. وكان بمقدور كارلسروه أن يحسم الفوز بسهولة في مباراة الذهاب، ولكن العارضة تصدت لهدفين محققين للفريق في غضون 11 ثانية.

هامبورغ هو الفريق الوحيد في تاريخ الدوري الألماني الذي بدأ في عام 1963، والذي لم يتعرض للهبوط

وسيضطر كاوسينسكي إلى خوض مباراة اليوم دون لاعب الوسط المدافع دومينيك بيتز، الذي تعرض للإيقاف لحصوله على خمسة إنذارات، ومن المتوقع أن يدفع بجايتان كريبس أو رينهولد يابو بدلا منه.

وهيروكي يامادا، الذي غاب عن مباراة الذهاب بسبب الإصابة في ربلة الساق (السمانة) هو مصدر القلق الأول بالنسبة إلى مدرب كارلسروه، فيما يبدو وأن هينينغز صاحب هدف مباراة الذهاب، تعافى من إصابة في الكاحل.

وعلى الجانب الآخر سيكون مصدر القلق في هامبورغ هو مهاجمه الكرواتي المخضرم إيفيكا أوليتش (35عاما) والذي غاب عن تدريبات الفريق السبت بعد نقله إلى المستشفى في الليلة السابقة حيث يعاني من صدمة حساسية. كما غاب إيلسيفيتش عن التدريبات بسبب الإصابة في عضلات البطن، وتعرض بيير ميشيل لاسوغا لكدمة، ويفتقد ماكسيميليان بيستر للياقة المباريات عقب عودته من فترة إصابة طويلة.

ومن المؤكد غياب هيكو فيسترمان وجوكو كاتشار بسبب الإيقاف بعد حصول كل منهما على الإنذار الخامس في مباراة الذهاب. ولكن رغم كل هذه الغيابات فإن هامبورغ سيكون في حاجة إلى هز شباك الخصم لضمان البقاء في البوندسليغا، علما بأن الفريق يمتلك أسوأ خط هجوم في الدوري الألماني، حيث سجل 25 هدفا فقط خلال 34 مباراة.

وسيكون الهبوط إلى دوري الدرجة الثانية بمثابة فاجعة لهامبورغ، الذي سجل ديونا في العام الماضي بلغت نحو 100 مليون يورو، وفقا لصحيفة “هامبورغر مورغنبوست”.

وسيضطر اللاعبون الكبار للرحيل من أجل توفير رواتبهم، حيث سيحاول النادي تعويض خسارة 156 مليون دولار من حقوق البث التلفزيوني وأموال الرعاية خلال وضع الميزانية التي ستتراجع من 120 مليون يورو إلى 75 مليون يورو.

وستخسر المدينة نحو 84 مليون يورو سنويا، تحصل عليها من نادي هامبورغ. وكان هامبورغ محظوظا عندما احتل المركز الثالث من القاع مما أهله للمشاركة في ملحق الصعود والهبوط للبوندسليغا مثلما حدث في الموسم الماضي عندما اجتاز الفريق منافسه فيورث ونجح في البقاء بدوري الأضواء.

وقال ديتمار بييرسدورفر مدير الكرة بهامبورغ “سنقاتل حتى اللحظة الأخيرة، سنكافح بأجسادنا وعقولنا”.

23