هاميلتون أول المنطلقين في سباق"فورمولا 1" الأسترالي

الأحد 2014/03/16
غزارة الأمطار لم تعق هاميلتون في تفوقه على كل السائقين والفرق

ملبورن - كان البريطاني لويس هاميلتون والألماني نيكو روزبرج على مستوى التوقعات أمس السبت، بإحرازهما مركزي الانطلاق الأول والثالث لسباق الجائزة الكبرى الأسترالي الافتتاحي لهذا الموسم من بطولة العالم لسباقات سيارات “فورمولا 1″، فيما حل الأسترالي دانييل ريتشاردو سائق فريق “ريد بول” الجديد في المركز الثاني فيما بين سائقي فريق “مرسيدس".

وقطع هاميلتون مضمار “ألبرت بارك” البالغ طوله 5303 أمتار في دقيقة واحدة و44.231 ثانية، في أجواء ممطرة بالتجربة الحرة المثيرة التي انتهت بحصول السائق البريطاني على مركز الانطلاق الأول للمرة 33 بمشواره الرياضي.

وقال هاميلتون بطل العالم عام 2008: “كانت نهاية أسبوع ممتعة، وأمس صعبت الأجواء كثيرا من التجربة الرسمية، ولكنني سعيد حقا بما أنجزه الفريق من عمل”.

وأضاف: “تصعب قيادة السيارات الجديدة بشكل أكبر في الأجواء المبللة، وهذه هي المرة الأولى بالنسبة إليّ التي أقود فيها السيارة بهذه الأجواء، كما أنني واثق من أنها المرة الأولى بالنسبة إلى العديد من السائقين الآخرين أيضا. ولكن وصولي إلى هذه المرتبة يؤكد أن الفريق قدم عرضا رائعا، كما أنه رائع بالنسبة لريتشاردو أيضا في أول سباق جائزة كبرى بالنسبة إليه مع “ريد بول”.

وفي الوقت الذي سارت فيه استعدادات “مرسيدس" للموسم الجديد على أفضل نحو، واجه بطل العالم فريق “ريد بول” العديد من الصعوبات طوال فترة الاستعدادات. ولكن ريتشاردو تولى القيادة بالنسبة إلى “ريد بول” ليحرز للفريق مركز الانطلاق الثاني اليوم الأحد.

وقال ريتشاردو: “كانت تجربة مثيرة، ولا شك في أن الطقس ضاعف هذه الإثارة، كانت التجربة جيدة بشكل عام بالنسبة إليّ”.

وأضاف: “عندما سقطت الأمطار، كانت هذه المرة الأولى بالنسبة إلى جميع السائقين أن يقودوا سياراتهم بالسرعة القصوى تحت الأمطار. كان الأمر صعبا ولكنه ممتع أيضا، من الجيد أن تكون في الصدارة دائما وتحقق أزمنة تجعلك تنافس على مركز الانطلاق الأول، إنه أمر جيد سواء بالنسبة إليّ أو إلى الفريق”.

وكان السائق الفرنسي أصاب الجماهير في ملبورن بحالة من السعادة الهستيرية عندما سجل أسرع زمن في لفّته الأخيرة على المضمار في الدقيقة الأخيرة من التجربة الرسمية أمس. ولكن هاميلتون انتزع مركز الانطلاق الأول بتسجيل زمن أسرع بعدها بثوان معدودة.

وبقدر أداء ريتشاردو الجيد، واجه زميله في “ريد بول” بطل العالم أربع مرات متتالية الألماني سيباستيان فيتيل صعوبات بالغة أمس، حيث فشل في بلوغ المرحلة الثالثة والأخيرة من التجربة الرسمية للمرة الأولى منذ سباق الجائزة الكبرى البلجيكي في 2012 أي قبل 27 سباقا من سباق اليوم.

وقال فيتيل الذي لمس الجدار في إحدى اللفات وسينطلق اليوم من مركز الانطلاق الـ12 على المضمار: “لا يسعني القيام بشيء الآن، ولكننا نشعر بخيبة الأمل”.

وينطلق كيفين ماجنوسين سائق فريق “ماكلارين” من المركز الرابع اليوم، بينما ينطلق من صف الانطلاق الثالث، الذي يضم المركزين الخامس والسادس، الأسباني فيرناندو ألونسو سائق فريق “فيراري”، والفرنسي جان-إريك فيرجن سائق فريق “تورو روسو”.

23