هاميلتون بطل السباق الألف

بطل العالم البريطاني أصبح على بعد 16 انتصارا من معادلة الرقم القياسي المسجل باسم مايكل شوماخر والبالغ 91 فوزا.
الاثنين 2019/04/15
الفوز السادس في مسيرته

شنغهاي - فاز بطل العالم البريطاني لويس هاميلتون الأحد بجائزة الصين الكبرى، السباق الألف في تاريخ بطولة العالم للفورمولا-1 والمرحلة الثالثة لموسم 2019، متقدما على زميله في مرسيدس الفنلندي فالتيري بوتاس.

 وتمكن البريطاني الذي حقق الفوز السادس في مسيرته على حلبة شنغهاي، من تخطي زميله الفنلندي عند المنعطف الأول بعد الانطلاق، ومضى ليحقق فوزه الثاني تواليا في البطولة هذا العام، وينتزع من بوتاس صدارة الترتيب العام.

وتقدم ثنائي مرسيدس على سائق فيراري الألماني سيباستيان فيتل الذي أنهى السباق في المركز الثالث، وهو مركز انطلاقه الذي استعاده خلال السباق بعدما خسره في البداية لصالح زميله شارل لوكلير، ابن إمارة موناكو الذي أنهى السباق الصيني في المركز الخامس، خلف سائق ريد بول الهولندي ماكس فيرشتابن الرابع.

 وهي المرة الثالثة تواليا التي يتمكن فيها فريق مرسيدس من تحقيق ثنائية المركزين الأول والثاني في المراحل الثلاث لبطولة العالم هذا الموسم، بعد فوز بوتاس على حساب هاميلتون افتتاحا على حلبة ألبرت بارك في مدينة ملبورن الأسترالية، وفوز البريطاني أمام زميله الفنلندي على حلبة صخير في البحرين قبل أسبوعين في المرحلة الثانية.

وقال هاميلتون بعد عبور خط النهاية فائزا للمرة الـ75 في مسيرته “الحصول على المركزين الأول والثاني أمر مميز فعلا في السباق الألف في بطولة العالم للفورمولا-1، لكن الانطلاق هو ما صنع الفارق”. وأكد بوتاس أن انطلاقته كانت “مؤسفة فعلا”. ورفع هاميلتون رصيده في الترتيب العام إلى 68 نقطة، متقدما على بوتاس الثاني (62 نقطة)، بفارق مريح عن فيرشتابن الثالث (39 نقطة).

وأصبح هاميلتون الآن على بعد 16 انتصارا من معادلة الرقم القياسي المسجل باسم مايكل شوماخر والبالغ 91 فوزا. ويملك هاميلتون 68 نقطة مقابل 62 لزميله بوتاس بينما يأتي ماكس فرستابن سائق رد بول ثالثا برصيد 39 نقطة.

وفي بطولة الصانعين يتفوق مرسيدس بالفعل بفارق 57 نقطة على فيراري الثاني. ولم يفز أي سائق حتى الآن هذا العام بسباق بعد انطلاقه أولا حيث حقق بوتاس الانتصار في السباق الافتتاحي في أستراليا بطريقة مشابهة لما فعله هاميلتون في الصين. وقال السائق الفنلندي “أعتقد أني خسرت السباق في البداية. السيارة كانت جيدة والسرعة كانت مماثلة”.

وعلى حلبة شنغهاي تمكن كل من هاميلتون ولوكلير من انتزاع مركز في الأمتار الأولى من السباق؛ إذ تخطى البريطاني صاحب المركز الثاني عند الانطلاق زميله بوتاس الأول، بينما تمكن سائق فيراري، الشاب الذي انطلق من المركز الرابع، من تجاوز فيتل الثالث مستفيدا من تعرض الأخير لبعض العرقلة خلف بوتاس عند المنعطف الأول.

لكن لوكلير وجد نفسه في اللفة 11 مضطرا إلى الالتزام بتعليمات فيراري التي تنصّ على إفساح المجال أمام فيتل للتقدم إلى المركز الثالث، بعد دقائق من تأكيد أعضاء الفريق عبر جهاز الاتصال الداخلي مع سائقهم الشاب (21 عاما) أنه سيكون عليه القيام بذلك في حال لم يتمكن من زيادة سرعته واللحاق بالثنائي هاميلتون-بوتاس اللذين كانا بدآ يبتعدان في الصدارة.

22