هاميلتون سيلمع تتويجه في أبوظبي

السبت 2017/11/25
هل سيحقق هاميلتون فوزه العاشر

أبوظبي - يسعى البريطاني لويس هاميلتون سائق مرسيدس والضامن تتويجه سابقا بلقب بطولة العالم للفورمولا-1، إلى إنهاء موسمه على رأس المنصة الأحد في جائزة أبوظبي الكبرى في الجولة الـ20 الأخيرة، فيما يتنافس باقي السائقين على تحسين مراكزهم وجوائزهم المالية.

وتبحث فرق الوسط على حلبة ياس مارينا، عن تحسين مواقعها لتعزيز ميزانياتها قبل انطلاق موسم 2018، بالإضافة إلى اختبارات على قطع جديدة في سياراتها.

وكان هاميلتون قد ضمن لقبه العالمي الرابع بعد 2008 و2014 و2015، على غرار فريقه الألماني مرسيدس، لكن المدير التنفيذي النمسوي توتو وولف قال إن فريقه مصمم على الفوز في أبوظبي للسنة الرابعة على التوالي (هاميلتون في 2014 و2016 والألماني المعتزل نيكو روزبرغ في 2015) “بغض النظر عن المتواجد في خزانة الكؤوس هناك في مقر الفريق، ينصب تركيزنا دوما على السباق التالي والبطولة التالية”.

وتابع “هدفنا في أبوظبي بسيط جدا: تقديم أفضل ما عندنا، استخراج الحد الأقصى من +ديفا+ (سيارتنا) في سباقها الأخير وتحقيق الفوز”. وأردف “شاهدنا سرعة واعدة في المكسيك والبرازيل، حيث توقعنا أن نعاني أكثر، وهذه علامة إيجابية للتقدم الذي حققناه في فهم صعوباتنا هذه السنة. لكننا لم نحقق الفوز منذ أوستن (الولايات المتحدة)، ونحن مصممون على تغيير هذا الأمر في أبوظبي”.

وبعد إحرازه المركز الأول في أوستن، تراجع هاميلتون، حامل لقب 9 سباقات هذا الموسم، فحل تاسعا في المكسيك ورابعا في البرازيل بعد حادث في التصفيات. ويبتعد هاميلتون بفارق 43 نقطة عن الألماني سيباستيان فيتل (فيراري) المتوج في البرازيل قبل أسبوعين مستحقا فوزه الأول منذ 30 يوليو والخامس هذا الموسم.

وقال هاميلتون “سأقوم بكل ما في وسعي في أبوظبي”. وسيحاول فيتل الحفاظ على مركزه الثاني، إذ يبتعد بفارق 22 نقطة عن سائق مرسيدس الثاني الفنلندي فالتيري بوتاس المتوج مرتين هذا الموسم إضافة إلى 6 مرات حل فيها وصيفا وأربع مرات ثالثا.

ستتركز الأنظار على الهولندي الشاب ماكس فيرشتابن (ريد بول) الذي يقدم نهاية موسم مميزة معوضا انسحاباته العديدة مطلعه، فتوج في ماليزيا والمكسيك كما حل وصيفا في اليابان ورابعا في أوستن.

ووصف المدير التنفيذي في مرسيدس النمساوي نيكي لاودا ابن العشرين سنة فيرشتابن بأنه أفضل سائق شاب يدخل عالم الفورمولا-1. وقال بطل العالم سابقا 3 مرات “في كل سنواتي ضمن عالم سباقات السيارات، ماكس هو أفضل سائق شاب رأيته من دون أي شك. هو هجومي وسريع. الشيء الوحيد الذي أرغب بقوله له أن يُبقي قدميه على الأرض”.

وفي ظل حسم هوية البطل، ستكون الفرصة متاحة للسائقين الآخرين على غرار بوتاس والفنلندي كيمي رايكونن (فيراري) والأسترالي دانيال ريكياردو (ريد بول) بالمنافسة على لقب السباق في الإمارات. لكن على الطرف الآخر من الترتيب، تبرز معارك أخرى بين تورو روسو، رينو وهاس، سادس وسابع وثامن الترتيب على التوالي، إذ يبلغ الفارق بينهما 6 نقاط فقط، وقد يعادل 12 مليون دولار أميركي.

وقال مدير فريق رينو سيريل ابيتبول “هذا السباق هو بطولة بحد ذاتها”. وسيكون السباق عاطفيا جدا للبرازيلي فيليبي ماسا (36 عاما) الذي يودع عالم الفئة الأولى “أتطلع للسباق واخطط للاستمتاع بكل لحظة، لإنهاء مسيرتي في الفورمولا- 1 بأعلى نقطة”.

22