هاميلتون على أعتاب رقم شوماخر

سائق مرسيدس لويس هاميلتون يعزز موقعه في صدارة الترتيب العام لفئة السائقين في بطولة العالم موسعا الفارق الذي يفصله عن زميله فالتيري بوتاس صاحب المركز الثاني.
الثلاثاء 2020/10/27
الإنجاز يتكرر

بورتيماو (البرتغال)- أصبح الهدف الأقرب لدى البريطاني لويس هاميلتون سائق فريق مرسيدس يتمثل في معادلة الرقم القياسي الأبرز للأسطورة الألماني مايكل شوماخر، وهو التتويج بلقب بطولة العالم للمرة السابعة.

وذلك بعد أن انفرد بالرقم القياسي في عدد مرات الفوز في سباقات سيارات فورمولا 1. وحقق هاميلتون الانتصار رقم 92 في مسيرته بسباقات فورمولا 1 عندما أحرز سباق الجائزة الكبرى البرتغالي الذي أقيم على مضمار بورتيماو، ليحطم رقم شوماخر الذي حقق 91 فوزا خلال مسيرته.

وعزز هاميلتون موقعه في صدارة الترتيب العام لفئة السائقين في بطولة العالم موسعا الفارق الذي يفصله عن زميله فالتيري بوتاس صاحب المركز الثاني إلى 77 نقطة.

حسم اللقب

في حالة فوزه بالسباق المقبل المقرر على مضمار إيمولا الإيطالي يوم الأحد المقبل، سيصبح على بعد نقطة واحدة فقط من حسم اللقب، وهو ما قد يتحقق بعدها بأسبوعين في سباق تركيا، والذي تليه ثلاثة سباقات أخرى متبقية في بطولة العالم.

وتجدر الإشارة إلى أن الأرقام القياسية التي كان شوماخر قد حققها، ومن بينها ألقابه السبعة في بطولة العالم وانتصاراته الــ91 في السباقات وانطلاقه من المركز الأول 68 مرة، كانت تبدو وكأنها غير قابلة للتحطيم.

فالتيري بوتاس وصف الرقم القياسي لزميله هاميلتون بأنه "إنجاز مذهل"
فالتيري بوتاس وصف الرقم القياسي لزميله هاميلتون بأنه "إنجاز مذهل"

لكن هاميلتون كان قد حطم بالفعل الرقم القياسي لعدد مرات الانطلاق من المركز الأول قبل ثلاثة أعوام، وعزز رقمه القياسي حاليا حيث انطلق من المركز الأول للمرة 97 ويبدو قريبا من تخطي حاجز الـ100 مرة خلال هذا الموسم.

كذلك حطم هاميلتون الرقم القياسي لعدد الانتصارات بعد أن حقق الانتصار رقم 92 في مسيرته بسباقات الجائزة الكبرى. ووصف بطل العالم السابق دامون هيل، البريطاني هاميلتون بأنه “الأروع على الإطلاق”، كما أثنى عليه السير جاكي ستيوارت المتوج ببطولة العالم ثلاث مرات، ووصفه بأنه “بلا شك واحد من أفضل الرياضيين في التاريخ ويعد مصدرا لإلهام الكثير من الشباب”.

وذكرت وسائل إعلام أن هاميلتون “يأخذ أرقام فورمولا 1 إلى مستويات لم يعتقد أحد من قبل أنه يمكن الوصول إليها”. ونشرت صحيفة غارديان تعليقا مشابها حيث ذكرت “كان يعتقد أن أرقام شوماخر لا يمكن المساس بها. لكنها جميعا باتت في متناول هاميلتون”.

استعرض هاميلتون جدارته بالفوز في السباق بشكل كبير، حيث تراجع في البداية من الصدارة إلى المركز الثالث لكنه تقدم مجددا بعدها إلى المركز الأول وتفوق بفارق كبير على منافسيه حتى النهاية. وتوج هاميلتون السباق بفارق 25 ثانية أمام بوتاس، وقد تلاهما ماكس فيرستابن سائق ريد بول في المركز الثالث.

ووصف بوتاس الرقم القياسي لزميله هاميلتون بأنه “إنجاز مذهل”، كما قال فيرستابن “حقق 92 انتصارا ولا أعتقد أن الأمر سيتوقف عند هذا. ستصل الانتصارات إلى أكثر من 100. هو يدفعني للاستمرار حتى يصبح عمري 40 عاما أو شيئا كهذا”.

رفع السقف

أما هاميلتون، الذي احتفل بالإنجاز مع فريقه ووالده أنتوني، فقد صرح قائلا “لا أصدق مقولة إن السماء هي أقصى حد”. وأضاف “وإنما يعتمد ذلك على مدى رغبتنا في الإنجاز ومدى رغبتنا في مواصلة رفع السقف والمضي قدما، تماما كما نعمل الآن، فنحن لا نكتفي بنتائجنا، وإنما نواصل العمل والارتقاء”. وأضاف “نشعر في كل سباق وكأنه السباق الأول. لا أعرف كيف يكون هذا ممكنا بعد خوض كل هذا العدد من السباقات، لكن هذا هو الحال بالنسبة إلي، كأنني أخوض التحدي للمرة الأولى، وأرى أنه لا يزال أمامنا الكثير لنقدمه”.

23