هاميلتون لمواصلة هيمنته من خلال جائزة موناكو الكبرى

الجمعة 2014/05/23
هاميلتون يحقق نتائج ممتازة

موناكو - يستعد لويس هاميلتون سائق مرسيدس إلى تحقيق الفوز الخامس هذا الموسم في سباق جائزة موناكو الكبرى، ضمن الجولة السادسة من بطولة العالم للفورمولا واحد، المقررة يوم الأحد.

واحتكر هاميلتون مع زميله في الفريق الألماني نيكو روزبرغ الجولات الخمس الأولى، وهو ما جعل مرسيدس تبتعد بفارق شاسع عن باقي الفرق.

فقد سيطر فريق مرسيدس على جولات البطولة الخمس حتى الآن، فتوج هاميلتون، بطل العالم 2008، في سباقات ماليزيا والبحرين والصين وكاتالونيا، وروزبرغ في السباق الافتتاحي بأستراليا. ويؤكد الفريق الألماني تفوقه التام في بداية هذا الموسم، بسبب تقدمه على منافسيه في التحول إلى محرك الاسطوانات الست سعة 6.1 لتر مع شاحن هوائي “توربو”، فحقق الثنائية الرابعة حتى الآن.

ويتصدر فريق مرسيدس ترتيب بطولة العالم للصانعين برصيد 197 نقطة، بفارق شاسع عن ريد، بطل الموسم الماضي، الذي يملك 84 نقطة، ويأتي فيراري ثالثا وله 66 نقطة. كما أن هاميلتون، الذي أحرز في الجولة الماضية فوزه السادس والعشرين في مسيرته حتى الآن، يتصدر ترتيب بطولة العالم للسائقين برصيد 100 نقطة، يليه زميله روزبرغ بفارق ثلاث نقاط فقط، ثم يأتي الأسباني فرناندو ألونسو بطل العالم عام 2007 ثالثا برصيد 49 نقطة، والألماني سيباستيان فيتل الذي هيمن على البطولة وتوج بطلا لها في الأعوام الأربعة الماضية، رابعا برصيد 45 نقطة.

وانطلقت التجارب الحرة لسباق جائزة موناكو، أمس الخميس، وتمتاز هذه الحلبة بعدم القدرة كثيرا على التجاوز بسبب المنعطفات الضيّقة، إذ غالبا ما يحقق الفوز السائق الذي ينطلق من المركز الأول في حال لم تتعرض سيارته لأي حادث. وتقام التجارب الرسمية، غدا السبت، ثم السباق الأحد والذي يتألف من 78 لفة.
التجارب الحرة للسباق انطلقت، أمس الخميس، وتقام التجارب الرسمية، غدا السبت، ثم السباق يوم الأحد

وكانت نتائج هاميلتون ممتازة حتى الآن في التجارب الحرة والرسمية، إذ أنه انطلق من المركز الأول في أربعة سباقات من أصل خمسة منذ انطلاق الموسم، وفي سجله 35 انطلاقا من المركز الأول. وفشل فريق ريد بول بطل المواسم الماضية مع سيباستيان فيتل في اللحاق بفريق مرسيدس، حيث أكد مالك الفريق ديتريش ماتيشيتز قبل أيام، “لم يعد في مقدورنا على الأرجح تعويض الفارق الذي يفصلنا عن مرسيدس، فحتى لو حققنا انتصارات، سيحصد الآخرون في الوقت عينه الكثير من النقاط التي ستمنعنا من اللحاق بهم”.

ورأى ماتيشيتز أن فريقه، “لم يستعد جيّدا للموسم مثلما فعل فريق مرسيدس”، وأضاف، “لا بد أن اعترف بأنهم أنجزوا عملا ممتازا”، واضعا في الوقت عينه مدير الفريق كريستيان هورنر والمدير التقني أدريان نيوي أمام مسؤولياتهما، “كل سيارة قابلة دائما للتطوير والتحسن وعلينا أن نكون قادرين على الفوز من جديد".

ويأمل فريق ريد بول في أن يتمكن رينو من تطوير محركه قبل أن يتمكن فريق مرسيدس “إي أم جي” من الابتعاد أكثر في صدارة الترتيب.

22