هاميلتون وروزبرغ يحملان حلم مرسيدس في السباق الياباني

الجمعة 2014/10/03
رهان كبير على هاميلتون وروزبرغ

طوكيو - يطمح فريق مرسيدس، الذي ينافس في بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا-1، في الفوز بلقب البطولة في فئة الصانعين للمرة الأولى في تاريخه يوم الأحد المقبل إذا سارت الأمور على ما يرام بالنسبة إلى الفريق في سباق جائزة اليابان الكبرى.

وفرض الفريق الألماني الشهير سيطرته التامة على الموسم الحالي للبطولة، في ظل المنافسة المحتدمة بين سائقيه البريطاني لويس هاميلتون والألماني نيكو روزبرغ للفوز باللقب في فئة السائقين، في ظل التكهنات باستمرار صراعهما الشرس حتى السباق الأخير الذي سيقام بالعاصمة الإماراتية أبوظبي في نوفمبر القادم.

وبينما يتصدر هاميلتون ترتيب فئة السائقين متقدما بفارق ثلاث نقاط على أقرب ملاحقيه زميله روزبرغ صاحب المركز الثاني، فإن مرسيدس يعد الفريق الأوفر حظا للحصول على لقب البطولة في فئة الصانعين خاصة في ظل احتلال الأسترالي دانييل ريتشاردو سائق فريق ريد بول على المركز الثالث، متأخرا بفارق 60 نقطة كاملة عن الصدارة.

ويتربع مرسيدس على صدارة الترتيب في فئة الصانعين برصيد 479 نقطة، متفوقا بفارق 179 نقطة على منافسه فريق ريد بول، بطل العالم خلال السنوات الأربع الأخيرة، والذي يحتل حاليا المركز الثاني برصيد 305 نقاط.

وربما يتوج مرسيدس بلقب بطولة العالم رسميا يوم الأحد المقبل قبل انتهاء الموسم بأربعة سباقات حال فوز هاميلتون أو روزبرغ بالسباق الياباني الذي سيقام على مضمار سوزوكا يوم الأحد القادم، في الوقت الذي لا يحصل فيه ريتشاردو أو سيباستيان فيتيل سائقا ريد بول على أكثر من نقطتين في السباق.

الإشكال الوحيد الذي يعاني منه مرسيدس، هو اضطرار سائقيه إلى الانسحاب من السباقات بسبب مشاكل تقنية

وصرح توتو وولف المدير الرياضي لمرسيدس:”بطبيعة الحال، فإن الحصول على لقب فئة الصانعين هو أحد الأهداف الضخمة التي نسعى إلى تحقيقها، ولكن ينبغي علينا ألا نشتت أذهاننا بأمور أخرى، بل يتحتم علينا التركيز فقط في السباق الياباني، وبذل قصارى الجهد للفوز به، ثم سنرى كيف ستسير الأمور بعد ذلك”. وأضاف وولف :”من المهم بالنسبة إلى شركة كبرى مصنعة للسيارات مثل مرسيدس بينز إظهار مدى قدرتها على مواجهة مثل هذا التحدي التكنولوجي، حتى الآن يمكننا عرض خبراتنا في مجال التقنية الحديثة لتصميم سيارات البطولة".

وتبدو المشكلة الوحيدة التي يعاني منها مرسيدس في موسمه الرائع، هو اضطرار سائقيه إلى الانسحاب من السباقات في مناسبتين بسبب مشاكل تقنية، والتي كان آخرها في سباق الجائزة الكبرى الماضي الذي أقيم بسنغافورة، حيث اضطر روزبرغ إلى عدم استكماله بسبب حدوث عطب كهربائي متقطع في دوائر عمود عجلة القيادة، نظرا لوجود مادة غريبة حسبما أكد مسؤولو الفريق.

وقال بادي لوف المدير التقني لمرسيدس: “كان هذا التوقف بسبب حدوث عطل في أحد الأجزاء التي كانت تعمل على أكمل وجه منذ بدء استخدامها قبل ستة أعوام، وهذا يدل على التحدي المتمثل في ضمان مصداقية الأساليب التقنية الحديثة في سيارة فورمولا1-".

وأضاف لوف “من الواضح أن هذا أحد المجالات التي تحتاج إلى أداء أفضل كثيرا في المستقبل، إن المصداقية أمر ظللنا نعمل على تحقيقه طوال الإثني عشر شهرا الماضية، وسوف نضاعف جهدنا حتى نتحرك إلى الأمام”.

22