هاميلتون وروزبرغ يقودان مرسيدس لعرش فورمولا 1

الثلاثاء 2014/10/14
هاميلتون يؤكد علو كعبه

نيقوسيا - أضحى من حق فريق مرسيدس، الذي ينافس في بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا1- الاحتفال بالتتويج باللقب العالمي في فئة الصانعين للمرة الأولى في تاريخه عقب فوز سائقه البريطاني لويس هاميلتون بسباق جائزة روسيا الكبرى الذي أقيم على مضمار سوتشي.

وتربع مرسيدس على صدارة ترتيب البطولة في فئة الصانعين بعدما فاز هاميلتون بتسعة سباقات للجائزة الكبرى هذا الموسم، فيما اكتفى روزبرغ بالتتويج بأربعة سباقات، ليرتقي الفريق على منصة التتويج في 13 مناسبة هذا العام، وينهي هيمنة فريق ريد بول على البطولة التي توج بها في السنوات الأربع الماضية.

ويعد التتويج بهذا اللقب بمثابة المكافأة لمرسيدس الذي عانى كثيرا من اهتزاز نتائجه عقب عودته كأحد الفرق المنافسة في سباقات فورمولا1- عام 2010.

واستمرت معاناة الفريق على مدار ثلاثة مواسم، قبل أن يشهد الموسم الماضي بوادر تحسن ملحوظة بعدما قرر هاميلتون الرحيل عن فريق ماكلارين لينضم إلى مرسيدس بجوار روزبرغ.

وحافظ مرسيدس على تطور أدائه هذا الموسم، في ظل قدرته على الاستفادة من التغييرات التقنية التي جرت على نطاق واسع في سباقات فورمولا1-، ليتفوق أخيرا على ريد بول ويضع حدا لسيطرته المطلقة على البطولة.

وبعدما قاد مرسيدس فريقي مكلارين وبراون للفوز ببطولة العالم في فئة الصانعين عامي 1998 و2009 من خلال تزويدهما بالمحركات، قرر مسؤولو الشركة العودة إلى سباقات فورمولا1- كفريق متكامل ليتوج في النهاية بلقب الصانعين للمرة الأولى في تاريخه.

ويأتي هذا التتويج لمرسيدس تحت قيادة توتو وولف مدير أعمال الفريق وبادي لوي المدير التقني اللذين توليا منصبهما عقب اعتزال روس براون مدير الفريق السابق في نهاية العام الماضي.

ولكن وولف اعترف بأن الفضل في فوز مرسيدس باللقب هذا العام يعود إلى براون الذي لعب دورا عظيما في هذا الانتصار.

من جانبه قال المدير غير التنفيذي لمرسيدس نيكي لاودا “إنه يعني الكثير، ينبغي علي القول بأنني أشعـر ببعض التأثـر”. أضاف “عندما بدأت العمل مع براون ووولف، كان الأمر شاقا للغاية، إنها لحظة عاطفية، ولكن دعونا نفكر في السباق المقبـل”.

وبينما يبدو مرسيدس غارقا في احتفالاته، فإن فريق فيراري صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة في فئة الصانعين (16 لقبا) مازال يعاني من نتائجه المخيبة، بعدما واصل سائقيه ابتعادهما عن التواجد بمنصات التتويج في السباق الروسي، حيث حصل الأسباني فيرناندو ألونسو على المركز السادس في الترتيب فيما حل الفنلندي كيمي رايكونن في المركز الثاني عشر.

ومع تبقي ثلاثة سباقات على نهاية الموسم، فإن الفريق الإيطالي ربما يفشل في تحقيق أي انتصار على مدار الموسم للمرة الأولى منذ عام 1993، ولم يقف سائقا فيراري على منصة التتويج سوى مرتين فقط هذا العام عن طريق ألونسو.

ويحتل الفريق حاليا المركز الرابع في ترتيب الصانعين خلف مرسيدس وريد بول ووليامز.

22