هاميلتون يبحث عن فوز عاشر هذا الموسم

الجمعة 2014/10/31
هاميلتون يسعى لتحقيق أرقام جديدة

لندن - يبحث لويس هاميلتون عن تحقيق فوز كبير في تكساس، الأسبوع المقبل، رغم أن التشكيلة التي ستنافس في سباق الجائزة الكبرى لفورمولا 1 هناك هي الأصغر والضعف، خاصة في غياب الفريقين المتعثرين ماروسيا وكاترهام. كما سيكون بوسع هاميلتون سائق مرسيدس البالغ من العمر 29 عاما أن يصبح أول سائق بريطاني يفوز بعشرة سباقات في موسم واحد، كما سينضم لسجل يضم نايجل مانسل والراحل جيم كلارك، بوصفه أحدث بريطاني يفوز بخمسة سباقات متتالية.

كما أن انتصارا آخر في حلبة الأميركيتين، حيث فاز بالسباق الأول عليها في 2012، سيجعله الأكثر انتصارا بين مواطنيه برصيد 32 مرة أي أكثر بمرة واحدة عن مانسل بطل 1992 وشريكه الحالي في الرقم القياسي. لكن الأهم من كل ذلك أن هاميلتون سيتمكن من توجيه ضربة معنوية كبرى لزميله الألماني نيكو روزبرغ منافسه الأول على اللقب الذي يتأخر وراءه بفارق 17 نقطة قبل ثلاثة سباقات من نهاية الموسم. ويعشق هاميلتون هذه الحلبة في تكساس بينما لروزبرغ مشاعر متناقضة حيالها وسيحل فيها وفريق مرسيدس في أفضل حالاته بعدما حسم لقب الفرق في حلبة سوتشي الروسية.

وقال هاميلتون هذا الأسبوع: “لا يزال أمامنا ثلاثة سباقات لحسم بطولة السائقين.. بداية من سباق أوستن وهو أحد أفضل سباقات العام”. وأضاف، “حضر عدد كبير من أعضاء الفرع الأميركي في عائلتي إلى هنا بالإضافة إلى أني فزت بالسباق حين أقيم للمرة الأولى في 2012.. لذا فالأمر له خصوصية بالنسبة إلي”. أستمتع حقا بالمنافسة هناك وأتطلع إلى سباق آخر مميّز وأتمنى أن أنهيه بفوز آخر”.

أما روزبرغ فسجله أقل تميزا، حيث كان أفضل مركز حققه في أوستن هو التاسع العام الماضي حين حل هاميلتون رابعا. وقال السائق الألماني: “لا يزال الأمر بعيدا عن الحسم.. ولن أستسلم إلا في نهاية السباق الأخير بأبوظبي. أتمنى أن نواصل الإثارة حتى النهاية من أجل المشجعين”.

وبعد حسم لقب الفرق أصبحت المنافسة على لقب السائقين ثنائية عمليا رغم أنها من الناحية الحسابية قد لا تزال قائمة بين ثلاثة متنافسين.

ويعتبر الأسترالي دانييل ريتشياردو سائق رد بول وهو السائق الوحيد من خارج مرسيدس الذي فاز بسباقات يتأخر بفارق 92 نقطة وراء هاميلتون. وهناك أيضا الألماني سيباستسان فيتل الفائز بالسباق الأميركي العام الماضي وحامل اللقب العالمي والذي يواجه عقوبة بسبب المحرك ستجعله ينطلق يوم الأحد من حارة الصيانة. وقال كريستيان هورنر رئيس رد بول: “أعتقد أن الواقع يقول إن سيباستيان سيستخدم محركا سادسا في أوستن لأن هذا أمر حتمي وسيكون عليه تقبل ذلك”.

22