هاميلتون يخشى انتفاضة فيراري

فوز سائق فيراري شارل لوكلير في سبا وبلجيكا وزميله سيباستيان فيتل في سنغافورة، أدخل الشك إلى قلوب العاملين في مرسيدس بدءا من هاميلتون مرورا بمديره التنفيذي توتو وولف.
الجمعة 2019/09/27
حذر واجب بعد سلسلة سلبية من ثلاث هزائم متتالية

سوتشي (روسيا)- يشوب الحذر بطل العالم البريطاني لويس هاميلتون وفريقه مرسيدس عندما يخوضان سباق جائزة روسيا الكبرى، الجولة السادسة عشرة من بطولة العالم للفورولا-1 المقررة على حلبة سوتشي الأحد، بعد سلسلة سلبية من ثلاث هزائم متتالية أمام فيراري، هي الأولى للفريق الألماني منذ بداية حقبة المحرّكات الهجينة عام 2014.

رغم ذلك يملك بطل العالم خمس مرات جميع المقومات لكي يكون متفائلا، فإلى جانب هيمنة مطلقة لمرسيدس على الحلبة الروسية منذ انضمامها إلى روزنامة الفئة الأولى عام 2014، فرض هاميلتون نفسه في سوتشي ثلاث مرات مع فريقه الحالي أعوام 2014 و2015 و2018، فيما فاز زميله الحالي الفنلندي فالتيري بوتاس باللقب عام 2017 وزميله السابق الألماني نيكو روزبرغ عام 2016.

لكن كل هذه الأرقام لا ترعب فريق فيراري العائد بقوة إلى الصدارة، بعدما حقق ثلاثة انتصارات متتالية في كل من بلجيكا وإيطاليا وسنغافورة، في إنجاز هو الأول للحظيرة الإيطالية منذ عام 2008 مع السائقين السابقين كيمي رايكونن والبرازيلي فيليبي ماسا، حين فاز الأول في ماليزيا وإسبانيا والثاني في البحرين وتركيا.

وأدخل فوز سائق فيراري شارل لوكلير في سبا وبلجيكا وزميله الألماني سيباستيان فيتل في سنغافورة، الشك إلى قلوب العاملين في مرسيدس بدءا من هاميلتون مرورا بمديره التنفيذي النمساوي توتو وولف.

غراف

وما كان ينظر إليه هاميلتون على أنه “نزهة” للفوز بلقب السائقين للمرة الثالثة تواليا والسادسة في مسيرته، يبدو الآن رحلة محفوفة بالمخاطر. ويعترف البريطاني قائلا “السباقات المقبلة ستكون صعبة”، ويتابع “في حال شعر أحدهم بالراحة فعلينا التحدث بالأمر لأنه يجب علينا جميعا أن نشعر بالألم في فريقنا. أنا واقعي وأرى الحالة التي نمر بها. لقد نجحت فيراري في جلب تحديثات للسيارة منحتها دفعة هائلة وما يساوي 20 أو 30 نقطة (في السباق)”.

وأضاف “من الواضح، أن سيارتهم (فيراري) باتت فعالة على جميع الحلبات الآن، لذا سيكون من الصعب التغلّب عليهم، خصوصا أنهم سريعون جدا في المقاطع المستقيمة الطويلة. في الوقت الحالي، يقدمون أداء أفضل منّا لذا يتوجّب علينا اللحاق بهم، العمل بجهد والتقدّم للأمام”.

ويتصدّر هاميلتون ترتيب السائقين برصيد 296 نقطة بعد 15 جولة، متقدما بفارق 65 نقطة عن زميله بوتاس و96 عن الثالث لوكلير وسائق ريد بول الهولندي ماكس فيرشتابن (يتساويان برصيد 200 نقطة لكل منهما). ويدرك البريطاني أن الخطر المحدق به لا يقتصر فقط على فريق فيراري، بل يمكن أن يأتي من داخل فريقه وتحديدا من زميله بوتاس الذي سيكون منافسا قويا في حال سمح له الفريق بذلك.

بالفعل، تعتبر حلبة سوتشي من الحلبات المفضلة عند بوتاس فهو أحرز اللقب عام 2017، وكان يتصدر سباق الموسم الماضي عندما طلب منه فريق “الأسهم الفضية” إفساح المجال أمام زميله هاميلتون لتجاوزه وبالتالي الفوز بالسباق، في خطوة لاقت انتقادات كثيرة من متتبعي الفئة الأولى الذين نادوا بغياب الروح الرياضية. يتذكر بوتاس حادثة العام الماضي قائلا “لديّ عمل غير منجز في سوتشي”، ويتابع “لقد كانت حلبة جيدة بالنسبة إليّ وعليّ التأكد أن يتكرر الأمر مرة أخرى”.

22