هاميلتون يطيح بروزبرغ في جائزة النمسا

الاثنين 2016/07/04
عشق الألقاب لا ينتهي

سبيلبرغ (النمسا) - انتزع البريطاني لويس هاميلتون حامل اللقب الفوز من زميله في مرسيدس الألماني نيكو روزبرغ في “المتر الأخير” الأحد في جائزة النمسا الكبرى، المرحلة التاسعة من بطولة العالم للفورمولا واحد التي أقيمت على حلبة “ريد بول رينغ”.

ولم يكن الفوز الثالث هذا الموسم لهاميلتون تقليديا على الإطلاق إذ سيزيد حجم الشرخ بينه وبين زميله روزبرغ باعتبار أن البريطاني خطف المركز الأول والفوز من الأخير في اللفة الـ71 الأخيرة بعد حادث تصادم بينهما تسبب بتحطيم الجناح الأمامي لسيارة الألماني الذي أنهى السباق في المركز الرابع بعد أن تجاوزه الألماني ماكس فيرشتابن (ريد بول-تاغ هيوير) والفنلندي كيمي رايكونن (فيراري). وقد فتح مراقبو السباق تحقيقا بحق روزبرغ بسبب مواصلته السباق بسرعة بطيئة والقطع تتطاير من سيارته ما شكل تهديدا لسلامة السائقين الآخرين وبسبب قطعه الطريق على هاميلتون حين كان الأخير يحاول تجاوزه.

وضيق هاميلتون بفوزه السابع والأربعين خلال مسيرته الخناق على زميله روزبرغ المتصدر إذ أصبح الفارق بينهما 11 نقطة عوضا عن 24 (153 مقابل 142)، وهما ابتعدا بفارق كبير عن سائق فيراري الألماني سيباستيان فيتل (96 نقطة) الذي خرج من السباق خالي الوفاض بعدما تعرض لثقب في إطار سيارته ما تسبب بفقدانه السيطرة واصطدامه بحائط الأمان. وكان هاميلتون أول المنطلقين في السباق النمساوي، فيما أنهى روزبرغ التجارب التأهيلية في المركز الثاني لكنه عوقب بإرجاعه خمسة مراكز بسبب تغيير علبة السرعات إلا أنه انطلق من المركز السادس عوضا عن السابع بسبب معاقبة مواطنه فيتل للسبب ذاته وإرجاعه من المركز الرابع إلى التاسع.

انطلاقة موفقة

كانت الانطلاقة موفقة لهاميلتون خلافا لهولكنبرغ الذي تراجع من المركز الثاني إلى الخامس لمصلحة البريطاني جنسون باتون (ماكلارين-هوندا) ورايكونن والأسترالي دانييل ريكياردو (ريد بول-تاغ هيوير)، فيما بقي روزبرغ في مركزه السادس لكن سرعان ما صعد إلى الخامس خلف الألماني نيكو هولكنبرغ (فورس إنديا-مرسيدس) وعلى حساب ريكياردو.

وفي الوقت الذي كان هاميلتون يسجل فيه أسرع لفة على الحلبة نجح زميله روزبرغ في تخطي هولكنبرغ والصعود إلى المركز الثالث خلال اللفة السادسة ثم تمكن رايكونن من تخطي باتون والصعود إلى المركز الثاني وسرعان ما وصل روزبرغ إلى سائق مـاكلارين-هونـدا وتخطاه أيضا ليصبح ثالثا.

الفوز الثالث هذا الموسم لهاميلتون لم يكن تقليديا على الإطلاق إذ سيزيد حجم الشرخ بينه وبين زميله روزبرغ

وبدأت التوقفات عند اللفة العاشرة فكان باتون أول المتوقفين من سائقي الطليعة ثم لحق به روزبرغ، فيما أخر هاميلتون ورايكونن توقفهما الأول حتى اللفة 22 و23 على التوالي، ما سمح لفيتل بالتصدر مؤقتا حتى اللفة الـ27 حين تعرض الإطار الأمامي الأيمن لثقب ما تسبب بفقدانه السيطرة على سيارته والاصطدام بحائط الأمان على الخط المستقيم من الحلبة.

وتدخلت بعدها سيارة الأمان من أجل السماح بإزالة سيارة الألماني الذي خرج سالما من الحادث، وبقيت على الحلبة ومن خلفها روزبرغ وهاميلتون وفيرشتابن وريكياردو ورايكونن على التوالي ثم خرجت في اللفة 32 دون أن يطرأ أي تعديل على مراكز الطليعة. وسرعان ما بدأ روزبرغ يبتعد عن هاميلتون لكن الأخير كان يتمتع بأفضلية الإطارات الجديدة التي وضعها بعد 12 لفة على توقف زميله.

وبقي الوضع على حاله بالنسبة إلى روزبرغ وهاميلتون حتى اللفة 44 عندما ارتكب الأخير خطأ في الكبح عند المنعطف الثاني ما سمج لزميله بتضييق الخناق عليه والاقتراب منه بفارق ثانية تقريبا بعد أن كان خلف الألماني بفارق حوالي ثانيتين. ثم اختار هاميلتون التوقف قبل زميله في اللفة 55 وذلك بهدف إبقائه أمام ريكياردو ورايكونن اللذين يتنافسان على المركز الرابع، ثم توقف روزبرغ بعدها بلفة وخرج أمام زميله في المركزين الثاني والثالث، فيما كان فيرشتابن في الصدارة مؤقتا بانتظار توقفه الثاني. وشهدت اللفة 58 خطأ في الكبح من ريكياردو ما سمح لرايكونن بتجاوزه والصعود إلى المركز الرابع.

معركة المركز الثالث

توجهت الأنظار إلى معركة المركز الثالث بعدما اقترب رايكونن كثيرا من ريكياردو قبل أن تتجه الأنظار إلى معركة الصدارة إذ تمكن روزبرغ من تجاوز فيرشتابن في اللفة 61 ثم لحق به هاميلتون في اللفة 63 وتخطى الهولندي الذي أجرى توقفه الأول في اللفة 12 لكنه بقي على الحلبة دون التوقف مرة أخرى ما جعله يعاني وتسبب بخسارته للصدارة.

واحتدمت المنافسة على الصدارة في اللفات الثلاث الأخيرة بعدما قلص هاميلتون الفارق الذي يفصله عن روزبرغ إلى أقل من نصف ثانية ثم حصلت الكارثة في اللفة الأخيرة عندما حاول البريطاني تجاوز زميله فأغلق الأخير الباب عليه ما تسبب بتصادمهما فانكسر الجناح الأمامي لسيارة الألماني ما سمح لفيرشتابن ورايكونن بتجاوزه.

22