هاميلتون ينشد سباقات بدول جديدة

بطل العالم في الفورمولا يأمل في رؤية المزيد من السباقات إنما في دول تتمتع بتقاليد عريقة للفئة الأولى، وذلك بدلا من البحث عن أسواق جديدة.
الخميس 2018/11/15
لويس هاميلتون: لدينا تاريخ حقيقي للسباقات في إنكلترا وألمانيا وإيطاليا

لندن - أبدى البريطاني لويس هاميلتون بطل العالم في الفورمولا واحد تحفظه حول تنظيم سباقات في دول جديدة، وذلك بعد الإعلان عن استضافة فيتنام إحدى جولات بطولة العالم بدءا من 2020. وقال هاميلتون إنه يأمل في رؤية المزيد من السباقات إنما في دول تتمتع بتقاليد عريقة للفئة الأولى، وذلك بدلا من البحث عن أسواق جديدة.

وقال سائق فريق مرسيدس الذي حسم أخيرا لقبه العالمي الخامس “على صعيد السباقات لا أعرف مدى أهمية الذهاب إلى دول جديدة. لو كان لدينا سباق في سيلفرستون وسباق في لندن، سيكون الأمر رائعا”. وستستقبل العاصمة الفيتنامية هانوي سباقها الأول في 2020، بعدما وقعت عقدا لعشر سنوات مع مالكي الحقوق الأميركيين.

وتوسعت الفورمولا واحد خارج حدودها التقليدية في أوروبا الغربية، لتشمل دولا مثل الصين والهند وكوريا الجنوبية وسنغافورة وأبوظبي والبحرين وروسيا وأذربيجان وتركيا. في الوقت عينه، تعيش السباقات العريقة في إنكلترا وألمانيا وإيطاليا تحت وطأة الخطر المالي، فيما تخلت فرنسا عن سباقها لعشر سنوات قبل عودتها هذا الموسم.

وتابع هاميلتون “لدينا تاريخ حقيقي للسباقات في إنكلترا وألمانيا وإيطاليا والآن بدأت هذه السباقات تتطور في الولايات المتحدة. لكن لدينا سباق واحد كل سنة في تلك الأمكنة. لو كان الأمر عائدا إلي، لحاولت تنظيم المزيد من السباقات هناك”.

وأردف قائلا “زرت فيتنام من قبل وهي جميلة. في الهند كان السباق غريبا لأن الهند دولة فقيرة جدا فيما كان المسار الرائع والكبير بعيدا عن كل شيء. ساورني شعور متناقض عندما ذهبت إلى هناك”. وأضاف “في تركيا بالكاد حضر الجمهور. مسار جميل، ونهاية أسبوع جميلة لكن الجمهور قليل”.

وازدهرت الفورمولا واحد في سنغافورة، لكنها لم تستمر في الهند وكوريا الجنوبية. فيتنام أيضا ليست لديها تقاليد في عالم الفورمولا واحد. وكانت مجموعة ليبرتي ميديا الأميركية قد استكملت العام الماضي الاستحواذ على حقوق البطولة مقابل نحو 8 مليارات دولار أميركي، وهي تبحث عن اختبار مناطق جديدة من العالم لتسويق الرياضة.

22