هاينكس يثق في قدرته على تغيير حظوظ بايرن ميونيخ

تولى المخضرم يوب هاينكس، مسؤولية تدريب بايرن ميونيخ الألماني بشكل مؤقت، بعد إقالة الإيطالي كارلو أنشيلوتي. وتراجع بايرن ميونيخ في جدول ترتيب البوندسليغا ليحتل الوصافة برصيد 14 نقطة، بفارق 5 نقاط عن المتصدر بوروسيا دورتموند.
الأربعاء 2017/10/11
ثقة مفعمة بالحماس

ميونيخ (ألمانيا)- قال يوب هاينكس المدير الفني الجديد لفريق بايرن ميونيخ الألماني لكرة القدم إنه يملك ضربات قلب لشخص بالغ من العمر 60 عاما. وفي مؤتمر صحافي، قال هاينكس (72 عاما)، “أشعر بحالة جيدة، جسديا وعقليا على حد سواء، لدي معدل ضربات قلب لشخص بالغ من العمر 60 عاما”.

وأضاف “فريقنا لديه القدرة والجودة، نحن بحاجة إلى أن نبدأ في إظهار هذه الجودة مرة أخرى والوقوف كفريق على أرض الملعب”. وأوضح هاينكس “من السيء غياب مانويل نوير لفترة طويلة، إنه أفضل حارس مرمى في العالم”. وأشار “لقد شاهدت كرة القدم الدولية في السنوات الأخيرة، أنا معجب بفريقي السابق ريال مدريد الإسباني، إنه نموذج رائع للنظر إليه”.

وتابع هاينكس تصريحاته قائلا “في عام 1996 كان لدي عرض من نادي برشلونة، كنت من الممكن أن أخلف يوهان كرويف، لكنني رفضت ذلك العرض”. وقال “في عام 2013 اتخذت القرار بعدم الاستمرار كمدرب، ولكن طلب مني هونيس ورومينيغه تولي المنصب لفترة محدودة”. واختتم هاينكس تصريحاته بالقول “أنا أتطلع إلى التحدي وأعرف كيفية التعامل مع اللاعبين، وكيف يجب علي العمل معهم وأنا واثق من أننا سنعود إلى الانتصارات”.

وعبر هاينكس العائد لتدريب بايرن ميونيخ عن ثقته في قدرته على تغيير حظوظ بطل ألمانيا بعد بداية متثاقلة أجبرته على إقالة المدرب كارلو أنشيلوتي. وسيتولى هاينكس تدريب بايرن للمرة الرابعة في مسيرته.

وسيبدأ مهمته والفريق في المركز الثاني في دوري الدرجة الأولى الألماني متأخرا بخمس نقاط عن بروسيا دورتموند المتصدر بعدما أهدر تقدمه بهدفين في آخر مباراتين بالمسابقة.

كما خسر 3-0 من باريس سان جرمان في دوري الأبطال. وقال هاينكس الذي قاد بايرن إلى التتويج بثلاثية الدوري المحلي وكأس ألمانيا ودوري أبطال أوروبا في 2013 للصحافيين خلال تقديمه رسميا لوسائل الإعلام والجماهير “أعتقد أننا في موقف صعب. الفريق في مرحلة تغيير”.

وقال هاينكس، الذي ستكون أول مباراة للفريق تحت قيادته أمام ضيفه فرايبورغ في 14 أكتوبر، إن عودته للتدريب تأتي من منطلق علاقة الصداقة القوية التي تربطه برئيس بايرن أولي هونيس وأنه يرغب في الابتعاد مجددا في نهاية الموسم.

وأوضح “إنها ليست عودة للتدريب.. تحدثت مع الرئيس التنفيذي كارل هاينز رومينيغه والرئيس أولي هونيس وطلبا مني تولي المسؤولية لفترة محددة”. وتابع “لن أخذلهما. أرغب في تكوين فريق يعمل فيه كل فرد من أجل مصلحة الجميع”.

وسبق لهاينكس تدريب بايرن من 1987 إلى 1991 وأيضا لفترة قصيرة في 2009. وسيعيد هاينكس لم الشمل مع مساعديه بيتر هيرمان وهيرمان غيرلاند بعد تعاونهم جميعا في موسم الثلاثية.

وقاد المدرب الألماني أيضا ريال مدريد إلى الفوز بلقب دوري الأبطال كما أشرف على تدريب بنفيكا وأتليتيك بيلباو وعدد من الأندية الألمانية ولم يعمل منذ رحيله عن بايرن في 2013.

يوب هاينكس سيعيد لم الشمل مع مساعديه بيتر هيرمان وهيرمان غيرلاند بعد تعاونهم جميعا في موسم الثلاثية

وقال هونيس “هاينكس هو أفضل حل حاليا. سيمنح النادي الفرصة لتسوية كل المسائل العالقة قبل تقديم مدرب جديد بحلول الأول من يوليو. نعتقد أنه الخيار المناسب. أنا سعيد بعودة أعز أصدقائي إلى بايرن”.

التحدي الجديد

أقر هاينكس أنه وافق على التحدي الجديد حتى نهاية الموسم الحالي بهدف وحيد هو إعادة التوازن إلى النادي الغالي على قلبه، موضحا أنه لم يكن يرغب “أبدا” في العودة إلى التدريب. وقال “لم أكن أريد ذلك أبدا، كان ذلك واضحا، ولكن الأمر لا يتعلق بي، ولكن ببايرن ميونيخ الذي يملك الآن الوقت لكي يختار بهدوء مدربا له للموسم المقبل”.

وأبرز أنه وافق على رفع التحدي بسبب “صداقته القوية” مع رئيس بايرن أولي هونيس والعلاقات التي حافظ عليها مع العديد من الأشخاص في بايرن، وبينهم اللاعبون السابقون. وتابع “أدين أيضا بالكثير لبايرن الذي دونه لم يكن ممكنا أن أحظى بمسيرة دولية مثلما حصل مع ريال مدريد الذي فزت معه بدوري أبطال أوروبا” في عام 1998.

مسيرة زاخرة

حظي هاينكس بمسيرة زاخرة مع الأندية الأوروبية، ودرب أتلتيك بلباو الإسباني (1992-1994 و2001-2003) وبنفيكا البرتغالي (1999-2000)، وشالكه الألماني (2003-2004) ومواطنه باير ليفركوزن (2009-2011).

وأكد الرئيس التنفيذي لبايرن ميونيخ كارل هاينتس رومينيغه أن “يوب هو المدرب المثالي لهذا الوضع، يعرف النادي عن ظهر قلب (…). وسيعرف ما يجب القيام به لإعادة النادي إلى المسار الصحيح”. وأقر أن هذا “الوضع المؤقت” من شأنه أن يمنح إدارة النادي الوقت لاختيار مدرب جديد للموسم المقبل “بأكثر هدوء ممكن وبكل ثقة”.

هاينكس قال إن عودته للتدريب تأتي من منطلق علاقة الصداقة القوية التي تربطه برئيس بايرن أولي هونيس

وسيشرف هاينكس ابتداء من بعد ظهر الاثنين على الحصة التدريبية للفريق الذي يمر بأزمة حادة أطاحت بأنشيلوتي أواخر سبتمبر، في أعقاب الهزيمة أمام باريس سان جرمان الفرنسي (0-3) في دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا. ويتقاسم بايرن المركز الثاني في الدوري مع هوفنهايم برصيد 14 نقطة بعد المرحلة السابعة بفارق 5 نقاط خلف بوروسيا دورتموند المتصدر.

وقال كارل هاينتس رومينيغه رئيس نادي بارين ميونيخ الألماني إنه لا يستبعد أن يقع الاختيار على توماس توخيل المدير الفني السابق لبوروسيا دورتموند ليقود فريق كرة القدم بالنادي مع نهاية الموسم الحالي. وفي تصريحات لرومينيغه قال “لم نرفض توماس توخيل، ولم نبعده من حسابتنا كمدرب محتمل للبايرن، ولكن تم تأجيل الأمر للصيف المقبل، وإعطاء المهمة لهاينكس حتى نهاية الموسم الجاري”.

ورفض أن يعلق حول إن كان قد حسم الأمر بالاتفاق مع توخيل بشكل نهائي، وقال “لا أريد أن أؤكد ذلك”. وأضاف “هناك العديد من المدربين الشباب في ألمانيا، ويقدمون كرة قدم حقيقية ومختلفة ومتطورة، وهاينكس نفسه يدعم هؤلاء الشباب”.

من جانبه أكد لوثار ماتيوس، أسطورة نادي بايرن ميونيخ السابق، أن يوب هاينكس يعتبر الحل الأفضل لتولي القيادة الفنية للفريق البافاري في الوقت الحالي. وقال ماتيوس “هاينكس يملك دعم الجماهير والإعلام، واللاعبون يعرفون أن هاينكس هو الحل الأفضل في الوقت الحالي”.

وأضاف “سيكون من المهم تقليص فارق الخمس نقاط مع بوروسيا دورتموند في البوندسليغا بأسرع وقت ممكن، ومنذ خمس سنوات لم يكن الفريق تحت هذا الضغط، والآن عليهم أن يتعلموا كيف يلحقون بهم مرة أخرى”.

23