هبوط حاد لواردات آسيا من النفط الايراني

السبت 2014/02/01
خسائر تسجلها طهران رغم رفع العقوبات

طوكيو- خفض المشترون الآسيويون الذين يشكلون أكبر عملاء النفط الايراني وارداتهم بنسبة 15 بالمئة في عام 2013 ومن غير المتوقع ان ترتفع المشتريات سريعا في العام الحالي رغم تخفيف العقوبات الغربية التي قلصت صادرات طهران بأكثر من النصف.

وأظهرت بيانات حكومية وصناعية أن الصين الهند واليابان وكوريا الجنوبية خفضت معا وارداتها من إيران إلى نحو 936 ألف برميل يوميا في المتوسط في 2013. ويعني هذا خسائر إيرادات لإيران قيمتها 46 مليار دولار خلال العام بناء على أن الصادرات كانت تبلغ نحو 2.2 مليون برميل يوميا قبل فرض العقوبات.

وسمح اتفاق بين إيران والقوى العالمية الست في نوفمبر لطهران بمواصلة التصدير عند المستويات الحالية المنخفضة البالغة نحو مليون برميل يوميا وفتح الباب أمام احتمال زيادة الشحنات لاحقا.

ويمكن أن تؤثر أي زيادة من إيران على أسعار الخام بعدما زادت دول أخرى في منظمة اوبك مثل السعودية صادراتها لسد النقص الذي سببته العقوبات الغربية وتعطل الانتاج في ليبيا والعراق لكن بعض المحللين يشككون في إمكانية عودة الصادرات الإيرانية سريعا لمستويات ما قبل 2012.

وقلصت الصين أكبر عميل للنفط الإيراني مشترياتها منه في 2013 بنسبة 2.2 بالمئة إلى نحو 429 ألف برميل يوميا وهو أقل خفض بين المشترين الكبار الأربعة.

وجاء أكبر تخفيض في مشتريات النفط الإيراني من جانب الهند التي قلصت وارداتها منه بنسبة 38 بالمئة إلى نحو 196 ألف برميل يوميا. وخفضت كوريا الجنوبية مشترياتها بنسبة 14.3 بالمئة العام الماضي إلى 134 ألف برميل يوميا.

10