هتلر الفلسطيني يعادي هتلر النازي

السبت 2017/11/04
مسلسل من المضايقات

الضفة الغربية (فلسطين) – لم يتوقع والدا هتلر أبوحماد الفلسطينيان، يوم أطلقا عليه اسم الزعيم الألماني النازي، كمية المشاكل التي سيواجهها ابنهما نتيجة ذلك.

ويروي هتلر أبوحماد الذي يقول إنه الشخص الوحيد في الأراضي الفلسطينية الذي يحمل اسم الزعيم المسؤول عن إبادة ستة ملايين يهودي خلال الحرب العالمية الثانية، المضايقات التي يتعرض لها بسبب اسمه.

ويعتبر أبوحماد (41 عاما) شخصا هادئا درس الأدب الإنكليزي ويعمل كنائب مدير في إحدى مدارس الخليل، ويعطي دروسا للبالغين في إطار برنامج لمحو الأمية.

وقال أبوحماد الذي يقيم في الخليل في الضفة الغربية المحتلة “لا علاقة فكرية لاسمي بما فعل أدولف هتلر، وأنا أكره أفعاله”، مضيفا أن “تاريخه غير مشرف. وقد كان العرب أيضا ضمن قائمته بعد اليهود”.

وأكد “أنا ضد القتل والعنف والجرائم ضد الإنسانية”، موضحا “لكنني اعتدت على اسمي”، مضيفا “بدأت مشاكلي مع الاسم الذي كان غريبا على زملائي بالمدرسة، فبعض المدرسين كانوا يهزأون بي ويقولون ‘هايل هتلر’ (التحية النازية). خلق لي الاسم مسلسلا من المضايقات لا يزال مستمرا مع جنود الاحتلال”.

وتابع “كان عمري 15 عاما، وكنا نسكن في الخليل القديمة عندما اعترضني ضابط إسرائيلي سألني عن اسمي. قلت له: هتلر. فقال لي: أنت مجرم. ونادى على جنوده الذين أشبعوني ضربا في كل مكان. أما هو فضربني بأعقاب البندقية على وجهي وحطم غضروف الأنف الذي لا يمكن إصلاحه”. وأكد أن اسمه حال دون حصوله على منح دراسية للخارج وفرص عمل.

ويطلق العديد من الفلسطينيين الأسماء الأولى لزعماء سياسيين تعاطفوا مع القضية الفلسطينية، على أولادهم، مثل فيدل، نسبة إلى الزعيم الكوبي الراحل فيدل كاسترو، وصدام (الرئيس العراقي الراحل صدام حسين)، وغيفارا (الثائر الكوبي تشي غيفارا).

ويحمل في الخليل، كارتر أبواسنينة اسم الرئيس الأميركي السابق جيمي كارتر، عراب اتفاقية كامب ديفيد للسلام بين إسرائيل ومصر التي علق عليها الكثير من الآمال.

وقال الإعلامي قيس حسين عمر “كان اسمي صدام حسين وصار مصدر معاناة نفسية وجسدية”.

وأكد أن “اسم صدام أيضا كان سببا في عدم التحاقي بدورات إعلامية جرت في الأردن ودول أخرى”.

وثمة قلة قليلة من العرب الإسرائيليين الذين لم يتوانوا عن إطلاق أسماء شخصيات إسرائيلية على أولادهم.

وأطلق وحيد نيقولا على ابنه اسم بنيامين نتنياهو في بلدة الرامة شمال عكا. وقال بنيامين نتنياهو نيقولا (21عاما) إن اسمه يتسبب له بمشاكل كثيرة، خصوصا أنه يوزع مواد تنظيف في شاحنة على القرى العربية. وفكر كثيرا في تغيير اسمه.

24